سياسة

وفاة أقدم أسير فلسطيني من غزة بسجون الاحتلال بعد 28 عاما

الأربعاء 2019.2.6 07:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 209قراءة
  • 0 تعليق
الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب بسجون الاحتلال- أرشيفية

الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب بسجون الاحتلال- أرشيفية

أعلنت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية وفاة الأسير فارس بارود (51 عاماً)، أقدم أسير من قطاع غزة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الهيئة إن "بارود المعتقل منذ أكثر من 28 عاماً في سجن ريمون الإسرائيلي، وافته المنية بعد تدهور حالته الصحية نتيجة الإهمال الطبي له من سلطات الاحتلال".

والأسير فارس أحمد محمد بارود من سكان مخيم الشاطئ غرب غزة، دخل عامه الثامن والعشرين بشكل متواصل في سجون الاحتلال.

وخضع بارود في نوفمبر الماضي لعملية استئصال جزء من الكبد، نتيجة الإهمال الطبي الذي تعرض له خلال إضرابه الأخير قبل 7 أشهر، رداً على قرار قطع رواتب الأسرى والإجراءات القمعية التي يتعرض لها الأسير.

وكان بارود اعتقل في 23 مارس/آذار 1991، وهو متهم بتنفيذ عملية أدت إلى قتل مستوطن، وحكم عليه لقاء هذه التهمة بالسجن المؤبد، ويعد من قدامى أسرى قطاع غزة والأسرى عامة.

وكان من المفترض إطلاق سراحه مع الدفعة الأخيرة من الأسرى القدامى الذين تعهد الاحتلال بإطلاق سراحهم خلال صفقة إحياء المفاوضات أواخر عام 2013، إلا أن الاحتلال علق الإفراج عن الدفعة الرابعة التي تضم 30 أسيراً، ورفض إطلاق سراحهم لأسباب سياسية.


تعليقات