فن

أوبرا وينفري.. هل تنافس ترامب بعد جولدن جلوب؟

الثلاثاء 2018.1.9 12:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 752قراءة
  • 0 تعليق
الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري

الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري

قدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برنامجاً تلفزيونياً قبل أن يترشح للرئاسة، ما جعل البعض لا يرى أي مشكلة في ترشح الإذاعية الأمريكية الأشهر أوبرا وينفري Oprah Winfrey للرئاسة التي تتفوق عليه كونها امرأة.

وانهالت التعليقات بعد تقرير لشبكة "سي.إن.إن" الأمريكية عن تفكير أوبرا الجدي في الترشح للرئاسة الأمريكية عام 2020.

وطُرح السؤال نفسه على الأمريكيين: إذا لم تنجح البيضاء هيلاري كلينتون فهل تنجح وينفري في أن تكون أول امرأة تحكم أمريكا؟ لتجد نفسها بجانب باراك أوباما أول رئيس من أصول إفريقية يحكم أمريكا.  وهل نجح في إجبار ترامب على الاكتفاء بفترة رئاسية واحدة؟ ومعروف أن Oprah Winfrey كانت من داعمي الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

أوباما يقلد أوبرا وينفري ميدالية الحرية الرئاسية

أوبرا وينفري الممثلة ومقدمة البرامج والمنتجة التلفزيونية الشهيرة (63 عاما) بعد أن انتهت من تقديم برنامجها الشهير ما زالت الأضواء تلاحقها، وكان أحدث ظهور لافت لها عندما ألقت كلمتها في الاحتفال الذي صارت خلاله أول امرأة من أصل إفريقي تحصل على جائزة "جولدن جلوب" الفخرية عن مجمل أعمالها.

وأشعل محبو وينفري موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بدعوتها للترشح للانتخابات الرئاسية، بعد حضورها حفل توزيع جوائز "جولدن جلوب"، وإلقائها كلمة دعما لنساء كشفن عن حوادث تحرش تعرضن لها داخل هوليوود وخارجها.

وانهالت التغريدات تحت وسمي "أوبرا وينفري رئيسة"، و"أوبرا 2020".

Oprah Winfrey هي الرئيسة التنفيذية لقناة التلفزيون الخاصة "شبكة أوبرا وينفري-أون" التي تمتلكها.

تعليقات