سياسة

أكثر من 25 مليون نازح في دول منظمة التعاون الإسلامي

الخميس 2017.6.1 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 340قراءة
  • 0 تعليق
مخيم للنازحين السوريين - أرشيفية

مخيم للنازحين السوريين - أرشيفية

كشف تقرير لمنظمة التعاون الإسلامي عن أن عدد نازحي دول المنظمة الـ57، بلغ أكثر من 25 مليونا يشكلون 61.5% من إجمالي النازحين في العالم.

وأوضح التقرير الصادر عن مركز البحوث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية التابع للمنظمة ومقره أنقرة، أن البلدان الإسلامية تأثرت أكثر من أي جزء في العالم بأزمات وكوارث إنسانية وعلى نطاق واسع.

وأشار التقرير إلى أن البلدان الإسلامية عانت خلال عام 2015 من 30 نزاعا مسلحا من أصل 50 حول العالم، مما أدى إلى وقوع أزمات إنسانية حادة وحالات نزوح في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

ولفت إلى أن نحو 80% من جميع حالات النزوح الجديدة في العالم خلال عامي 2014 و2015 وقعت في بلدان المنظمة، وكان 71% -أي نحو 89 مليونا- من الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية على الصعيد العالمي يقيمون في بلدان المنظمة.

ونوه التقرير إلى أنه بدءا من عام 2015 كان أكثر من 10 ملايين لاجئ أو 67% من مجموع اللاجئين ينحدرون من بلدان منظمة التعاون الإسلامي، وأن البلدان الثلاثة المتصدرة للقائمة هي أعضاء في المنظمة هي في مجملها مصدر لنسبة 53.7% من جميع اللاجئين في العالم.

ولفت إلى أن انتشار التطرف وزعزعة الاستقرار انعكس على امتداد منطقة المنظمة على عدد الحوادث الإرهابية، مشيرا إلى أن بلدان المنظمة كانت مسرحا لـ75% من جميع الهجمات الإرهابية عام 2015 وسقط فيها أكثر من 90% من ضحايا الإرهاب عالميا.

واقترح التقرير على البلدان الإسلامية أن تعمل على تعزيز المجتمعات التي تضم شمل الجميع، والتنمية التي لا تستثني أحدا، وتعزيز رأس المال الاجتماعي، والوساطة والشراكة والاستثمار في رأس المال البشري، وتيسير الحراك الاجتماعي، وتكثيف ممارسات الحد من مخاطر الكوارث وإدارتها وتعبئة آليات تمويل مبتكرة للمساعدة الإنسانية وللتنمية.

تعليقات