سياسة

محامو باكستان يطالبون رئيس الوزراء بالاستقالة قبل السبت

الثلاثاء 2017.5.23 03:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
رئيس وزراء باكستان نواز شريف

رئيس وزراء باكستان نواز شريف

طالب محامو باكستان باستقالة رئيس الوزراء نواز شريف بالاستقالة من منصبه قبل السبت 27 مايو الجاري، في ضوء اتهامات بالفساد طالته رغم تبرئته منها قضائيا.

وتمكنت نقابة المحاميين الباكستانية من جمع شمل المحاميين بعد عدة احتجاجات في باكستان، وأُصدرت بيانا أعلنت فيه عن منح مهلة لرئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، حتى 27 من مايو الجاري، لتقديم استقالته.

وجاء هذا كرد على تورط رئيس الوزراء الباكستاني في قضية تسريبات بنما، التي أثبتت التحقيقات براءته من الاتهامات الموجهة إليه على خلفيتها. 

ووفقاً لموقع "اكسبريس نيوز" الناطق باللغة الأردية، قضت المحكمة العليا في لاهور ببطلان الاتهامات الموجهة إليه وبطلان الوثائق المقدمة بهذا الشأن، ما يعني تبرئة نواز شريف، إلا أن المحامين هددوا بأنه إذا لم يقدم استقالته في الوقت المحدد سيتم توسيع دائرة الاحتجاجات ضده في جميع أنحاء البلاد.

وكان زعيم المعارضة عمران خان هو أول من أثار تلك القضية وأشعال الرأي العام، وسط مخاوف لدى الحزب الحاكم بأن تؤدي هذه القضية إلى تقويض دعم الباكستانيين لرئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في الانتخابات المقرر عقدها العام القادم، 2018، مع نهاية فترة الحكم الثالثة لرئيس الوزراء الباكستاني.

وبدأت مجموعة من المحاميين بالاحتجاج عن طريق قطع الطرق في لاهور، لكن مسؤولين بالشرطة قالوا إنهم تفاوضوا مع قادة المحاميين كي يفرقوا هذه التجمعات سلمياً حتى لا تكون هناك حاجة لتدخل الشرطة.

وقالت مصادر باكستانية، إن ثمة انقسام بين المحاميين فيما يتعلق بالخطوة التالية لتبرئة المحكمة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، حيث يطالب البعض باستقالته، بينما يطالب البعض الآخر بإجراء تحقيقات معمقة وجديدة في القضية مع الإبقاء عليه في منصبه.


تعليقات