سياسة

اغتيال أكاديمي فلسطيني بماليزيا وعائلته تتهم الموساد الإسرائيلي

وسائل إعلام إسرائيلية أكدت انتمائه لحماس

السبت 2018.4.21 01:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 355قراءة
  • 0 تعليق
البطش خلال تسلمه جائزة ماليزية

البطش خلال تسلمه جائزة ماليزية

اتهمت عائلة أكاديمي فلسطيني قتل برصاص مجهولين في العاصمة الماليزية كوالالمبور، اليوم السبت، جهاز الموساد "الإسرائيلي" باغتياله، فيما أكدت وسائل إعلام في تل أبيب أنه مسؤول في برنامج تطوير الطائرات بدون طيار الخاصة بكتائب القسام التابعة لحركة حماس. 

ولقي الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش "35" عاماً مصرعه، عقب إطلاق 10 رصاصات عليه مباشرة خلال توجهه لأداء صلاة الفجر.

ونقلت مواقع إخبارية فلسطينية عن قائد شرطة كوالالمبور داتوك سيري مازلان، أن شخصين على دراجة نارية أطلقا النار عند الساعة السادسة صباحاً في جالان جومباك، تجاه البطش وأصابوه بـ 4 رصاصات أدت لمقتله بينما كان في طريقه للمسجد.

وقالت عائلته في بيان:" نتهم جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة اغتيال الدكتور فادي البطش الباحث في علوم الطاقة".

وطالب البيان السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين قبل تمكنهم من الفرار وتسهيل مهمة وصول الجثمان إلى مسقط رأسه في قطاع غزة.

وينحدر البطش، وهو أستاذ جامعي بإحدى الكليات الخاصة في ماليزيا، من بلدة جباليا بقطاع غزة، وهو متزوج ولديه 3 أطفال.

ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية الأكاديمي الفلسطيني، بأحد خبراء برنامج تطوير الطائرات بدون طيار الخاصة بحركة حماس.

وكان من المقرر أن يغادر البطش ماليزيا إلى أنقرة لترؤس مؤتمر علمي دولي في الطاقة، وفقاً لبيان العائلة.

و نعت حركة حماس البطش، مؤكد أنه أحد عناصرها في ماليزيا، فيما أشارت مواقع إخبارية إلى أنه عالم متخصص في الهندسة الكهربائية، وحاز على عدد من الجوائز العلمية، أبرزُها جائزة منحة "خزانة" الماليزية عام 2016 كأول عربي يتوج بها، كما حصل على براءات اختراع عدة لتطويره أجهزة إلكترونية ومعادن لتوليد الكهرباء، ونشر العديد من الأبحاث العلمية.  


تعليقات