سياسة

الجامعة العربية تطالب بحماية دولية عاجلة للشعب الفلسطيني

السبت 2018.10.13 08:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 540قراءة
  • 0 تعليق
جانب من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال - رويترز

جانب من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال - رويترز

أدانت جامعة الدول العربية الجرائم المستمرة التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، واستباحة الدم على مرأى ومسمع العالم أجمع، مطالبة المجتمع الدولي بضرورة إلزام إسرائيل على وقف عدوانها -بشكل فوري- بحق الفلسطينيين. 

جاء ذلك في تعقيب من السفير سعيد أبو علي الأمين العام المساعد، رئيس قطاع فلسطين بالجامعة العربية، السبت، على الهجمة الدموية التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي ضد المتظاهرين السلميين من أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، الجمعة، وخلفت 7 شهداء و250 إصابة تقريبا، إضافة إلى الهجوم الإرهابي الذي نفذته عصابات المستوطنين ضد مركبة فلسطينية قرب حاجز زعترة الاحتلالي جنوب مدينة نابلس، والذي أدى إلى استشهاد الفلسطينية عايشة الرابي(47 عاما)، وإصابة زوجها وطفلها بجروح مختلفة.

وطالب السفير أبو علي هيئات المجتمع الدولي المعنية، خاصة مجلس الأمن، بـ"التحرك الفوري والعاجل والفاعل لوضع حد للعدوان الإسرائيلي المتواصل ضد الفلسطينيين".

وشدد على "ضرورة مضاعفة مجلس الأمن مسؤولياته للنهوض بدور سياسي أكثر فاعلية لوضع حد للصراع، وضمان احترام حقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإنفاذ ما تم اتخاذه من قرارات بهذا الشأن، والعمل وفق الالتزام القانوني والأخلاقي لضمان مساءلة إسرائيل على جرائمها وانتهاكاتها المستمرة لحقوق أبناء الشعب الفلسطيني، وعمليات التهجير والتطهير العرقي بحق التجمعات البدوية وفي مقدمتها قرية الخان الأحمر".

وأضاف أن "محكمة الجنايات الدولية مدعوة لسرعة الاستجابة لما تقدمت به دولة فلسطين من دعاوى بشأن الجرائم الإسرائيلية، كونها جرائم حرب لا ينبغي أن يفلت مرتكبوها من العقاب، وأيضا حقوق الإنسان مدعوة بإلحاح إلى العمل على تنفيذ قراراتها الخاصة بالتصدي لتلك الانتهاكات والجرائم التي تقوم بها إسرائيل، سواء بإجراء التحقيق أو بتنفيذ قرارات سبق اتخاذها بشأن المستوطنين والمستوطنات".

وحمّل الأمين العام المساعد للجامعة العربية، سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين كامل المسؤولية عن هذه الجرائم، وأكد ضرورة ملاحقتهم أمام العدالة الدولية.

وأكد أبو علي أن "استمرار التلكؤ بإنفاذ القرارات وبلورة آليات إنفاذ القانون الدولي سيشجع الاحتلال وجيشه ومستوطنيه على مواصلة هذه الحرب المعلنة على الشعب الفلسطيني الأعزل، والتي يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، في خرق واضح لقرارات الشرعية الدولية وقوانين واتفاقيات حقوق الإنسان".

واختتتم بالقول: "آن الأوان للضمير الإنساني عبر مؤسساته ودوله أن يبادر إلى تحرك يضع حدا لهذا الاستهتار الإسرائيلي بأرواح أبناء الشعب الفلسطيني، وبحياة الإنسان".


تعليقات