ثقافة

انتخابات اليونسكو لم يحسمها أحد.. و11 صوتا لمشيرة خطاب

الإثنين 2017.10.9 10:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 753قراءة
  • 0 تعليق
اليونسكو - أرشيفية

اليونسكو - أرشيفية

أعلنت مصادر بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" أنه لم يتمكن أحد من المرشحين على منصب مدير عام المنظمة من حسم الانتخابات لصالحه من الجولة الأولى، حيث لم يحصل أحد المرشحين على الأغلبية المطلقة من الأصوات.

وصرحت مصادر بـ "اليونسكو" بأن السفيرة مشيرة خطاب من مصر حصلت على 11 صوتا، كما حصلت أودريه أزولاى من فرنسا على 13 صوتا، مشيرة إلى أن القطري حمد بن عبدالعزيز الكواري حصل على 19 صوتا، كما نال فيرا خورى لاكويه من لبنان 6 أصوات.

وأضافت المصادر لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن كيان تانج من الصين حصل على 5 أصوات، كما نال كل من الأذربيجاني فولاد بلبل أوجلو والفيتنامي فام سان شاو على صوتين لكل منهما.

وتستمر الانتخابات غدا في جولة ثانية ومن الممكن أن تستمر حتى الجولة الرابعة، ويفوز بمنصب المدير العام الذي يحصل على أغلبية مطلقة (30 صوتا)، وإذا تعذر ذلك، فتعقد جولة خامسة وأخيرة بدون شرط الأغلبية المطلقة هذه المرة.

عملية التصويت

وكانت التوقعات التي سبقت عملية التصويت التي شارك فيها مندوبو 58 دولة أعضاء بالمكتب التنفيذي للمنظمة تشير  إلى ذهاب المرشحين السبعة إلى جولة ثانية وربما ثالثة ورابعة على مدار الأيام المقبلة، خاصة أن الفائز في حاجة إلى الحصول على 30 صوتاً، وهو من المستبعد حدوثه في الجولة الأولى.

والدول التي لها حق التصويت، هي: "ألبانيا، الجزائر، الأرجنتين، بنجلاديش، البرازيل، الكاميرون، تشاد، الصين، كوت ديفوار، جمهورية الدومينيكان، مصر، السلفادور، إستونيا، فرنسا، ألمانيا، غانا، اليونان، غينيا، هايتي، الهند، إيران، إيطاليا، اليابان، كينيا، لبنان، ليتوانيا، ماليزيا، موريشيوس، المكسيك، المغرب، موزامبيق، نيبال، هولندا، نيكاراغوا، نيجيريا، عمان، باكستان، باراجواي، قطر، كوريا، روسيا، سانت كيتس ونيفيس، السنغال، صربيا، سلوفينيا، جنوب إفريقيا، إسبانيا، سريلانكا، السودان، السويد، توجو، ترينيداد وتوباجو، تركمانستان، أوغندا، أوكرانيا، بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية، فيتنام".

ولا تعد الجولة الأولى مؤشراً دقيقاً للنتائج المتوقعة، وإنما ستكشف عن شكل التربيطات السياسية بين أعضاء المجلس التنفيذي.

يشار إلى أن إيرينا باكوفا المدير الحالي لليونسكو حصلت في الجولة الأولى في انتخابات 2009 على 8 أصوات، بينما حصل الوزير فاروق حسني على ٢٢ صوتاً، وتواصل التنافس إلى أن تعادل باكوفا وحسني في الجولة قبل الأخيرة بـ29 صوتاً لكل منهما، إلى أن استطاعت باكوفا بفضل التكتل الأوروبي المدعوم من اللوبي اليهودي في حسم الانتخابات لصالحها في الجولة الخامسة والأخيرة بفارق 4 أصوات عن المرشح المصري.

وبدأت، منذ ساعات، الجولة الأولى من انتخابات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" لاختيار مدير عام جديد.

ويتنافس على منصب المدير العام 7 مرشحين وهم: مشيرة خطاب من مصر، فولاد بلبل أوجلو من أذربيجان، فام سان شاو من فيتنام، حمد بن عبدالعزيز الكواري من قطر، كيان تانج من الصين، فيرا خورى لاكويه من لبنان، أودريه أزولاى من فرنسا.

وتتم عملية التصويت بالترتيب الأبجدي للدول الأعضاء بالمجلس التنفيذي البالغ عددها 58 دولة، وحال عدم حصول أي مرشح على 30 صوتاً على الأقل في أي جولة من الجولات الأربع الأولى الممتدة من 9 إلى 12 أكتوبر/تشرين الأول، فتجرى جولة خامسة وحاسمة "دون شرط الأغلبية المطلقة" ويشارك فيها الأول والثاني فقط في الجولة الرابعة.

دعم لمشيرة خطاب

وشارك وزير الخارجية المصري سامح شكري، في وقت سابق اليوم، في اجتماع المجموعة الإفريقية باليونسكو، للتأكيد على أهمية الحفاظ على موقف إفريقي موحد داعم للمرشحة الإفريقية المصرية السفيرة مشيرة خطاب.

كما التقى شكري بالسيدة إيربنا بوكوفا، مدير عام منظمة اليونسكو، ومدير معهد العالم العربي في باريس جاك لانج، قبل نحو ساعة من انطلاق انتخابات المنظمة.

ويأتي هذا اللقاء في إطار الجهود التي يقوم بها شكري لحشد الدعم لمرشحة مصر وإفريقيا السفيرة مشيرة خطاب.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبوزيد إن الوزير شكري عبر عن تقديره للدور الذي يقوم به المسئولون الأفارقة والمندوبون الدائمون في حشد التأييد اللازم للوزيرة مشيرة خطاب، مرشحة مصر والقارة الإفريقية للمنصب، منوهاً إلى أهمية هذه الاجتماعات التنسيقية في زيادة فرص الوزيرة الخاطب لنيل المنصب.

وأوضح أبوزيد أن الاجتماع أكد أهمية متابعة تطورات العملية الانتخابية عن كثب خلال جولاتها المتلاحق، والتي من المتوقع أن تستمر لعدة أيام في ظل احتدام المنافسة، الأمر الذي يتطلب الاستمرار في التواصل والتنسيق المكثف لدعم مشيرة خطاب.

وفي السياق ذاته، أكد السفير محمد العرابي، مدير الحملة الانتخابية للوزيرة مشيرة خطاب، أن اجتماع وزير الخارجية سامح شكري ورئيس المفوضية الإفريقية موسى فَقِيه، اليوم مع المجموعة الإفريقية عبّر بقوة عن أهمية التضامن الإفريقي.

وأوضح العرابي أن الوزير شكري ألقى كلمة قوية جداً أمام المجموعة الإفريقية للتأكيد على ضرورة تفادي أي تفتيت للأصوات.

وأضاف أن الأمور لا يمكن الحكم عليها الآن، لأن الانتخابات سرية، واصفاً لقاء المجموعة الإفريقية بأنه كان مهماً وحاسماً وسيكون له أثر جيد.

تعليقات