سياسة

منتدى باريس للسلام والتنمية ينظم ندوة حول اليمن

الجمعة 2018.11.30 12:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 568قراءة
  • 0 تعليق
جانب من فعاليات منتدى باريس للسلام والتنمية - أرشيفية

جانب من فعاليات منتدى باريس للسلام والتنمية - أرشيفية

تحتضن العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة، ندوة حول الشأن اليمني ينظمها منتدى باريس للسلام والتنمية في برج مومبارناس الشهير.   

وتتناول الندوة -بحسب المنظمين- محورين رئيسيين؛ الأول يتعلق بشرح ومقارنات للتقارير المتناقضة الصادرة من الأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في اليمن، وكذلك تضارب التصريحات الإعلامية من قبل بعض المسؤولين في الغرب مع قرارات مجلس الأمن والقوانين الأممية المعتمدة، وفي هذا الصدد سوف يتعرض المشاركون لتقرير خبراء مجلس حقوق الإنسان كنموذج.

ويركز المحور الثاني على مناقشة كيفية تعزيز العمل الإنساني والإغاثي في اليمن، وأهمية التضامن ودعم العمل الإنساني في اليمن.

وأكد جمال العواضي رئيس منتدى باريس للسلام والتنمية -في تصريحات لـ"العين الإخبارية"- ضرورة إيجاد آليات جادة وحقيقية وتشكيل شبكة دولية للعمل على دعم العمل الإنساني في اليمن من قبل المنظمات المعنية.

وأضاف أن "هذه الدعوة ليست الأولى التي يوجهها المنتدى في هذا الصدد، فقد سبقها في الإطار نفسه نداء انطلق منذ أشهر في بروكسل، كي تعمل المنظمات الإنسانية والإغاثية في اليمن عبر شبكة دولية قادرة على التنسيق والمتابعة، ونقل الوقائع على الأرض إلى المعنيين في هذه المنظمات".

وأشار العواضي إلى أن "الندوة تكتسب أهميتها كونها تأتي في الوقت الذي تحاول فيه جهات ودول بعينها عرقلة إعادة تنمية وبناء اليمن، بل وتشويه كل محاولات توصيل المعونات الإغاثية إلى شعب اليمن كآلية ترتكز عليها لنقل صورة مغايرة لما يحدث في اليمن".

ومن المقرر أن يشارك في الندوة عدد من الباحثين وخبراء الأمم المتحدة والنشطاء الحقوقيين من فرنسا وبلجيكا وسويسرا، كما سيصدر المنتدى في نهاية النقاش بيانا حول أهم توصيات المشاركين، ليكون أساسا لانطلاقة أي عمل في هذا الإطار، من أجل سلامة وأمن اليمن بعيدا عن أهواء كل من الحوثيين والإخوان المسلمين وكل الداعمين لهما.

وتتضمن الندوة ضمن برنامجها الرئيسي عرضا للأزياء اليمنية التقليدية بمشاركة عارضات فرنسيات متطوعات لدعم القضية اليمنية.

تعليقات