الذكاء الاصطناعي

تعاون صيني بريطاني لاستخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص الشلل الرعاش

الإثنين 2018.10.8 07:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 242قراءة
  • 0 تعليق
استخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص الشلل الرعاش

استخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص الشلل الرعاش

أعلنت شركة التكنولوجيا الصينية "تينسنت" تعاونها مع شركة "ميدوباد" الطبية بلندن، لاستخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص مرض الشلل الرعاش (باركنسون)، حيث تستخدم كاميرا لالتقاط الطريقة التي يحرك بها المرضى أيديهم لتحديد شدة الأعراض التي يعانون منها.

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، جرب فريق البحث هذا النظام على مقاطع فيديو لمرضى جرى تقييم حالاتهم من قبل أطباء يعملون في مستشفى كينغز كوليدج بالعاصمة البريطانية لندن.

وأوضح وي فان، رئيس مختبر الذكاء الاصطناعي بشركة تينسنت: "نستخدم الذكاء الاصطناعي لقياس تدهور حالة مرضى باركنسون دون أن يرتدي المريض أي أجهزة استشعار أو أي أجهزة أخرى". 

وأَضاف: "نتطلع إلى إجراء تجارب سريرية في كل من الصين والولايات المتحدة وبلدان أخرى، وسنتبع اللوائح المحلية بدقة، وعندما نحصل على النتائج فإن ذلك لن يفيد بلدا واحدا فقط، لكنه سيفيد العالم أيضا".

وتستهدف التجربة الجديدة تسريع تقييم وظيفة الحركة، التي تستغرق عادة أكثر من نصف ساعة، حيث إن هناك أملا في إمكانية تقييم حالة المرضى في غضون 3 دقائق باستخدام تقنية الهواتف الذكية التي طورتها شركة ميدوباد التي تتخذ من لندن مقرا لها، وتعمل على تطوير تطبيقات وأجهزة يمكن ارتداؤها لمراقبة حالة المرضى الذين يعانون من مشكلات طبية مختلفة.

وقال دان فاهدات، الرئيس التنفيذي للشركة: "طموحنا هو أن نساعد مليار مريض في جميع أنحاء العالم، وحتى نكون قادرين على الوصول إلى هذا النطاق، فنحن بحاجة إلى العمل مع شركاء يعملون على المستوى الدولي".

ويعاني ما يصل إلى 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم من مرض باركنسون، ومن المرجح أن يرتفع عدد المصابين بهذا المرض الذي يكون أكثر شيوعا بين كبار السن.

تعليقات