مجتمع

مجلس حكماء المسلمين يقدم مساهمات فكرية ومبادرات لترسيخ السلام في 2018

السبت 2018.12.29 07:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 305قراءة
  • 0 تعليق
شعار مجلس حكماء المسلمين

شعار مجلس حكماء المسلمين

حقق مجلس حكماء المسلمين، برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، نقلة نوعية في أنشطته ومبادراته خلال عام 2018، تنوعت ما بين انعقاد المؤتمرات والندوات والفعاليات الدولية الكبرى، والمشاركة في معارض الكتاب الدولية، واستكمال مبادرة قوافل السلام الدولية، ما يسهم في تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وترسيخ قيم الحوار والتسامح واحترام الآخر، وتجنب عوامل الصراع والانقسام والتشرذم، وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، وتخفيف حدة التوتر الديني الذي يُحيط بكثير من المجتمعات المسلمة، ومحاربة "الإسلاموفوبيا".

مساهمة فكرية فعالة

وانطلاقًا من رسالته التي تستهدف نشر ثقافة التعايش والسلام ومواجهة الفكر المتطرف والتأكيد على قيم المواطنة والحوار والاندماج الإيجابي، شارك مجلس حكماء المسلمين برُكن خاص ضمن جناح الأزهر الشريف في الدورة الـ49 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في يناير/كانون الثاني 2018، وأدى نجاح التجربة لتشجيع المجلس على المضي قدماً فيها، لتجوب مؤلفاته معارض الكتاب في كل أرجاء العالم.


كما شارك مجلس حكماء المسلمين بجناح مميز في معرض الدار البيضاء بالمغرب في فبراير/شباط الماضي، وكذلك فعاليات الدورة الـ18 لمعرض عمان الدولي للكتاب.

ذلك بالإضافة إلى مشاركته في معرض موسكو للكتاب خلال الفترة ما بين ٤ إلى ٩ سبتمبر/أيلول الماضي، حيث أجرت وسائل الإعلام الروسية عدة مقابلات إعلامية من داخل الجناح، مبرزة تصميمه الإسلامي، وما يتضمنه من مطبوعات تعكس الفهم الوسطي للإسلام وتعاليمه السمحة، التي تدعو للتعايش وتحث على الاندماج وقبول الآخر.

وعقب انتهاء فعاليات معرض موسكو للكتاب بـ3 أيام، تواجدت مطبوعات مجلس حكماء المسلمين بقوة في العاصمة الإندونيسية للمشاركة في معرض جاكرتا الدولي للكتاب خلال الفترة ما بين ١٢ إلى ١٦ سبتمبر/أيلول.

وحظي جناح مجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، وهو المعرض الأهم في العالم في مجال النشر والتأليف، بإقبال كبير من رواد المعرض.


وشارك المجلس بجناح ضم نخبة من الإصدارات الفكرية والدينية المتميزة، في معرض الشارقة بدولة الإمارات، والذي يعد أحد أهم معارض الكتاب على الصعيد الدولي وقد حظي الجناح بإقبال كثيف من قِبل زوار المعرض.

واختتم مجلس حكماء المسلمين مشاركاته في معارض الكتاب هذا العام بجناح متميز في معرض جدة الدولي للكتاب بالمملكة العربية السعودية، وقد جاءت هذه المساهمات الفكرية الفعالة في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، بضرورة الانفتاح على مختلف الثقافات والأديان، وتبادل الآراء والأفكار مع النخب والمؤسسات الدينية والثقافية عبر العالم.

نصرة القدس

واصل مجلس حكماء المسلمين شراكته الاستراتيجية مع الأزهر الشريف من خلال عدة فعاليات ومؤتمرات وندوات دولية، تستهدف توضيح تعاليم الإسلام السمحة ومَدِّ مزيد من جسور التواصل والحوار عبر العالم، فضلاً عن الدفاع عن هموم الأمة وقضاياها، وهو ما تَجسد في مشاركة المجلس الفعالة في تنظيم "مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس"، الذي حظي بمشاركة ممثلين من 86 دولة، وأكثر من 800 صحفي وإعلامي من مختلف وسائل الإعلام العربية والدولية.

واختتمت أعمال المؤتمر، الذي شهد مشاركة عربية ودولية رفيعة المستوى، بإصدار "إعلان الأزهر العالمي لنصرة القدس"، والذي شدد على أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة، والتي يجب العمل الجاد على إعلانها رسمياً والاعتراف الدولي بها وقبول عضويتها الفاعلة في جميع المنظمات والهيئات الدولية".

منتدى شباب صناع السلام

شارك المجلس في تنظيم "منتدى شباب صناع السلام"، الذي استضافته العاصمة البريطانية لندن في أبريل/نيسان الماضي بالتعاون مع الأزهر الشريف وأسقفية كانتربري، وبمشاركة 25 شاباً من أوروبا، اختارتهم أسقفيَّة كانتربري بلندن، و25 شاباً من العالم العربي، اختارهم الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين من عدة دول عربية.

واستهدف المنتدى بناء فريق عالمي من الشباب الواعد الساعي للسلام، ومنحهم فرصة المشاركة في مبادرات وفعاليات يدعمها الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين بالتعاون مع أسقفية كانتربري، بحيث يتم تنفيذها من قبل هؤلاء الشباب وأقرانهم حول العالم لبناء عالم أفضل يعيش فيه الجميع بخير وسلام.

الندوة الدولية "الإسلام والغرب.. تنوع وتكامل"

سجل المجلس مساهمة بارزة في الندوة الدولية "الإسلام والغرب.. تنوع وتكامل"، والتي عُقدت بمركز الأزهر الدولي للمؤتمرات، خلال الفترة ما بين 22 إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بتنظيم مشترك من مجلس حكماء المسلمين والأزهر الشريف، وبمشاركة عددٍ من المفكّرين والشخصيات العامة من أوروبا وآسيا، ونخبة من القيادات الدينية والسياسية والفكرية ورؤساء جمهوريات وحكومات سابقين من مختلف دول العالم.

قافلة سلام إلى كينيا

وواصل مجلس حكماء المسلمين خلال عام 2018 إطلاق قوافل السلام، الذي أقرّها شيخ الأزهر عام 2015، حيث توجهت هذا العام قافلة إلى دولة كينيا، لتشكل القافلة الـ5 التي يرسلها المجلس لدولة أفريقية، حيث سبقتها قوافل لكل من: جنوب أفريقيا، تشاد، أفريقيا الوسطى ونيجيريا.

واستهدفت القافلة، التي باشرت أنشطتها بالعاصمة الكينية نيروبي ومدينتي مومباسا وماليندي الساحليتين، نشر قيم التسامح وترسيخ ثقافة التعايش والسلام.

رحيل سوار الذهب

نعى مجلس حكماء المسلمين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى الأمة الإسلامية والعالم المشير عبد الرحمن سوار الذهب، رئيس السودان الأسبق، عضو مجلس حكماء المسلمين، الذي توفي عن عمر ناهز 83 عاماً، مشيداً بمواقفه التاريخية والوطنية، وانحيازه الدائم للإنسانية وجهوده في عمل الخير، وسعيه لنشر السلام، والتصدي للقتل وإسالة الدماء، وهو ما سيظل علامة مضيئة في تاريخ الأمة الإسلامية والعالم.



تعليقات