مجتمع

أسماء التدليل.. ترابط فطري بحب اللعب والرعاية

الإثنين 2017.12.11 04:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1326قراءة
  • 0 تعليق
لماذا ندلل أحباءنا بأسماء أطفال وحيوانات

أسماء التدليل لها سبب علمي

"طفلتي".. "بطوطة".. "كتكوتة".. "حبوبة"، كلها أسماء يطلقها البعض على شريك أو شريكة العمر كنوع من التدليل، لكن تبين أن لها سببا علميا.

وذكرت صحيفة الإندبندنت نقلا عن دراسة طريفة لجامعة فلوريدا الأمريكية أن ما نعتبره من المقتضيات الطبيعية لأي علاقة عاطفية له في الواقع سببا علميا ويعود في الأصل إلى الوالدين.
وأوضحت الدراسة أن هذه المصطلحات وغيرها تستخدم على نطاق واسع، وعبر جميع الثقافات، من قبل الأمهات بشكل خاص في جميع أنحاء العالم.

وأضافت أنها بدأت في الأساس للتعامل مع الرضع، وتعبر أيضا عن الحب وتسهل الترابط بين الأم والرضيع.

وقد أظهرت دراسات سابقة أن الأطفال الصغار يحبون هذا الحديث باعتباره وسيلة للتدليل، خصوصاً من أمهاتهم.

ويُعتقد أن السبب في استخدام الناس لهذه الأسماء في علاقاتاهم العاطفية أيضا يعود إلى تجربة طفولتهم الخاصة ولحبهم الأول، أي أمهم. غير أن علماء آخرين يقولون إن استخدام هذه الأسماء يساعد أيضا الناس على الشعور بالراحة مع شريك العمر.
وأرجعت الدراسة أيضا سبب استخدام البعض أسماء حيوانات لتدليل شريك العمر يرجع في الأصل إلي رغبتهم الفطرية للعب، وفي جميع الأحوال، أكدت الدراسة أن استخدام أي نوع من هذه الأسماء هو في النهاية وسيلة لتسهيل وسيلة الترابط الفطرية للعب والرعاية ببعضنا البعض.

تعليقات