اقتصاد

تصريحات إيجابية لرئيس بورصة الكويت الجديد

الخميس 2018.4.19 07:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 271قراءة
  • 0 تعليق
سعد فيصل المطوع الرئيس الجديد لمجلس إدارة شركة بورصة الكويت

سعد فيصل المطوع الرئيس الجديد لمجلس إدارة شركة بورصة الكويت

قال سعد فيصل المطوع، الرئيس الجديد لمجلس إدارة شركة بورصة الكويت، اليوم الخميس، إن الشركة ستواصل تنفيذ خطتها الاستراتيجية في تطوير سوق الأوراق المالية الكويتية. 

وقال المطوع، الذي تم إعلان تعيينه في المنصب الجديد، اليوم، في بيان صحفي، إن الشركة قطعت "شوطاً كبيراً" في هذه المسيرة من خلال تنفيذ الكثير من المبادرات والمشاريع الاستراتيجية المهمة منذ توليها زمام إدارة السوق. 

وفي الأول من أبريل/نيسان الجاري، بدأت الكويت المرحلة الثانية من تطوير البورصة متضمنة تقسيم سوق الكويت للأوراق المالية إلى 3 أسواق وتطبيق قواعد جديدة للإدارج. 

يتكون مشروع تطوير السوق من 4 مراحل، تم تنفيذ الأولى منها في مايو/أيار 2017، وبدأت المرحلة الثانية بداية هذا الشهر ثم الثالثة بنهاية العام الحالي، على أن تكون المرحلة الرابعة في 2019. 

وبموجب خطة التقسيم، تم إنشاء 3 أسواق هي السوق الأول والسوق الرئيسي وسوق المزادات. 

وقالت شركة البورصة، اليوم، إنه تقرر تعيين المطوع رئيساً لمجلس الإدارة بدلاً من طلال فهد يوسف الغانم واختيار سليمان براك المرزوق نائباً لرئيس المجلس. 

وأوضحت أن الجمعية العمومية اعتمدت البيانات المالية لعام 2017، حيث حققت أرباحاً صافية بلغت 4.08 مليون دينار (13.61 مليون دولار) في 2017 وبلغ إجمالي الإيرادات السنوية المجمعة 10.4 مليون دينار. 

وشكّلت الجمعية مجلس إدارة الشركة لفترة السنوات الثلاث المقبلة، وسيتكون من يعقوب يوسف آل بن علي وصلاح عبدالله العثمان وباسل عبدالوهاب الزيد وسليمان الشاهين الربيع وحسام عبدالرحمن البسام وسليمان نبيل بن سلامة، إضافة لرئيس مجلس الإدارة ونائبه. 

وتدرس الكويت طرح سوق الأسهم لديها للاكتتاب العام منذ سنوات، لكن العملية تعطلت بسبب السجالات السياسية الداخلية والبيروقراطية المتجذرة. وبورصة دبي هي سوق الأسهم الوحيدة في المنطقة المدرجة حالياً. 

تبلغ القيمة السوقية لبورصة الكويت حوالي 90 مليار دولار، وهي من أقدم بورصات الشرق الأوسط وتأسست رسمياً في أوائل الثمانينيات، لكنها شهدت انكماشاً في عدد الشركات خلال السنوات القليلة الماضية مع انسحاب عشرات الشركات منها. 

غير أن المكانة الدولية للسوق قد ترتفع قريباً لتجذب المزيد من الصناديق الأجنبية، إذ من المنتظر أن تدخل الكويت مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية في سبتمبر/أيلول، في حين يعتقد بعض مديري الصناديق أن "إم.إس.سي.آي" قد تبدأ في يونيو/حزيران المقبل، دراسة رفع تصنيف الكويت إلى وضع السوق الناشئة. 

وقالت هيئة أسواق المال الكويتية إن 50 % من البورصة سيطرح للاكتتاب العام في طرح عام أولي إلى جانب إمكانية بيع ما بين 26 و44% إلى شركة ذات خبرة في تشغيل البورصات أو إلى شركات مدرجة بالفعل في البورصة.

تعليقات