ثقافة

بناء أضخم مسرح بالمنطقة للاحتفال بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب

الخميس 2019.4.4 12:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 90قراءة
  • 0 تعليق
بدء الاستعدادات لاحتفال الشارقة بلقب العاصمة العالمية للكتاب 2019

بدء الاستعدادات لاحتفال الشارقة بلقب العاصمة العالمية للكتاب 2019

 أعلنت إدارة مسرح المجاز بدء التجهيزات الفنية والإنشائية للمسرح الذي سيشهد إقامة أولى عروض "ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير" - أضخم إنتاج عربي عبر تاريخ الأدب الإنساني في 23 أبريل/نيسان الجاري، لتدشين احتفالات "الشارقة العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019"، والذي يروي في الوقت ذاته فصلا جديدا من مسيرة معارف وحضارات العالم.

ويعد هذا المسرح الأضخم من نوعه على مستوى المنطقة حيث يبلغ عرضه 43 مترا مربعا وارتفاعه 16.4 متر مربع ومساحته 1030 مترا مربعا ويتجاوز وزن المعدات المستخدمة فيه 15 طنا ويتضمن أحدث تقنيات الصوت والضوء التي تم استيرادها خصيصا لعروض هذا العمل التي ستقام على مسرح المجاز في الفترة من 23 إلى 27 أبريل/نيسان الجاري من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا.

وقال طارق سعيد علاي المدير التنفيذي لمسرح المجاز إن عرض "ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير" سيشكل أهم ملامح حفل الافتتاح الذي سيقام في مسرح المجاز بالشارقة احتفاء بانطلاق فعاليات "الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019".


وأضاف: "لقد استوحينا هذا العمل من واحدة من أشهر روايات الأدب العالمي وسيحقق هذا العرض إضافة جوهرية إلى رصيد إنجازات الإمارة الثقافية من خلال تأكيد التزامها بتطوير الإنسان من خلال احتفائها بالفنون في الوقت الذي تزيل فيه الستار عن فعاليات احتفالها بلقب "العاصمة العالمية للكتاب"، مؤكدا أن هذا العرض سيعزز من سمعة الإمارة بصفتها راعية للفنون ومنارة للشمولية الثقافية والإنسانية".

ويشكل المسرح أيقونة جمالية تضفي على أضخم عرض خيالي في تاريخ الأدب الإنساني مزيدا من الإبهار حيث حرصت إدارة مسرح المجاز على أن يتوافق في شكله مع الصورة الذهنية لإمارة الشارقة باعتبارها حاضنة عالمية للثقافات يتواصل فيها الأفراد من جميع الجنسيات على أرضها بعضهم مع بعض على أسس التفاهم والمحبة والاحترام مستنيرين بنور المعرفة وقيم الإنسانية.

ويتيح التصميم الفريد للمسرح للجمهور متابعة العرض بتفاصيله كافة من جميع الزوايا ومن مختلف المواقع في مسرح المجاز لضمان استمتاع الجميع بهذه الملحمة الفنية المشوقة التي شارك في إنتاجها فريق ضخم يشمل 537 مبدعا من 25 دولة متيحا لهم تجربة بصرية صوتية حية ليس لها مثيل وبثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.

تعليقات