سياسة

احتجاجات البصرة تتصاعد.. اعتقالات وإصابات برصاص مليشيا إيران

الثلاثاء 2018.12.4 11:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 370قراءة
  • 0 تعليق
جانب من احتجاجات البصرة

جانب من احتجاجات البصرة

تظاهر العشرات من شباب البصرة، الثلاثاء، أمام مبنى المحافظة مرتدين "السترات الصفراء" على غرار الاحتجاجات التي شهدتها مؤخرا العاصمة الفرنسية باريس، وذلك لمطالبة الحكومة بتوفير الخدمات الأساسية واحتجاجا على الفساد.

وقال الناشط محمود علي، مشارك في المظاهرات لـ"العين الإخبارية": "نطالب الحكومة بالكف عن إطلاق الوعود الكاذبة، وندعوها إلى الاستجابة لاحتجاجات البصرة التي تطالب منذ شهور بتوفير الخدمات الرئيسية وإيجاد فرص عمل للعاطلين وإنهاء النفوذ الإيراني".

ولفت إلي أن"المليشيات الإيرانية ترتدي ملابس القوات الأمنية العراقية وتطلق النار على المتظاهرين، انتقاماً منهم لأنهم يرفعون شعارات تطالب بمحاكمة الفاسدين وخروج طهران من العراق".


وبعد ساعات من انطلاق الاحتجاجات انتشرت القوات الأمنية وعناصر المليشيات وطوقت المتظاهرين وبدأت بإطلاق الرصاص الحي لتفريقهم.

وأشار متظاهرون شاركوا في تظاهرة اليوم بمدينة البصرة إلى أن القوات الأمنية اعتقلت عدداً من المتظاهرين والصحفيين أثناء تفريقها المحتجين.

وأكد متظاهرون أن عدداً من المحتجين ما زالوا معتقلين لدى القوات الأمنية، فيما قال الملازم أول علي المالكي، الضابط بقيادة شرطة البصرة لـ"العين الإخبارية"، إنه "أصيب أحد المتظاهرين بطلق ناري أثناء تفريق التظاهرة من قبل القوات الأمنية".


محتجون يرتدون الستراء الصفراء  في البصرة

ولفت المالكي إلى أنه تم نقل المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج "بينما أنهت القوات الأمنية التظاهرات وأطلقت سراح المعتقلين فوراً". 

وتشهد البصرة منذ اندلاع التظاهرات الشعبية فيها حملة اعتقالات واسعة تنفذها القوات الأمنية العراقية والمليشيات الإيرانية التي تسيطر على المحافظة، تستهدف جميع الناشطين والمشاركين في المظاهرات. 

وأسفرت هذه الاعتقالات وبحسب معلومات رسمية عن اعتقال العشرات من ناشطي المدينة، بينما اضطر ناشطون ومتظاهرون آخرون إلى ترك المدينة والعيش في بغداد ومدن إقليم كردستان؛ هرباً من حملات الاعتقال والاغتيالات التي تنفذها المليشيات الإيرانية.

وبدأت المظاهرات في البصرة لأول مرة في يوليو الماضي، احتجاجا على سوء الخدمات العامة لكنها تصاعدت في بداية سبتمبر الماضي.

ويقول سكان المدينة إنهم نزلوا إلى الشوارع احتجاجا على الفساد، وسوء الحكم الذي تسبب في انهيار البنية التحتية وانقطاع الكهرباء وعدم توفر مياه شرب نظيفة.

تعليقات