ثقافة

حور القاسمي رئيسة لـ"رابطة البينالي الدولية"

الأربعاء 2017.9.27 05:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 648قراءة
  • 0 تعليق
القاسمي صنعت قيمة للعديد من المعارض الهامة

القاسمي صنعت قيمة للعديد من المعارض الهامة

 أعلنت رابطة البينالي الدولية عن تعيين الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيسة للرابطة وذلك ضمن اجتماع الرابطة العام في دورته الرابعة خلال معرض ترينالي يوكوهاما الدولي في اليابان .

وتمثل هذه الخطوة فرصة لتعميق الحوار الثقافي وتعزيز الخطاب الفني المعاصر لا سيما أنه ووفق نظام الرابطة سيتم نقل مكتبها الرئيسي إلى إمارة الشارقة والتي تعدّ بدورها منصّة محورية ومركزا للفنون والثقافة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأعربت الشيخة حور القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون عن امتنانها الكبير لهذه الثقة الممنوحة من قبل أعضاء رابطة البينالي الدولي، مشيرة إلى أهمية الرابطة بوصفها إحدى الركائز الهامة لتنظيم الفعاليات الكبرى مثل البيناليات والتريناليات.

وقالت القاسمي: "إن هذا التكليف يمثل بالنسبة لي فرصة سانحة جديدة لتطوير العمل الثقافي على مختلف الأصعدة التنظيمية والتقييمية وصياغة استراتيجيات تعتمد تبادل الخبرات الاحترافية في محافل الفن الدولية، كما يتخذ بعدا آخر كوننا سنعمل انطلاقاً من تواجد مكتب الرابطة في الشارقة والتي تمثل الحاضنة الداعمة للمشاريع الريادية في المنطقة".

وتعد رابطة البينالي الدولية منصة بحثية تهدف لترسيخ وتبادل المعلومات والمعرفة الضرورية للمؤسسات والمهنيين الذين من شأنهم تخطيط وتقييم الفعاليات الدورية للأحداث الفنية، وفضاء لاستقطاب الفنانين والباحثين وغيرهم من المعنيين بالفن المعاصر .. وهو مركز لإنتاج حوار خطابي متعدد التخصصات ويجسد الأصوات المنتجة والحوارية لمجتمع البينالي العالمي.

جدير بالذكر أن الشيخة حور القاسمي فنانة ممارسة حصلت على بكالوريس الفنون من كلية سليد للفنون الجميلة في لندن عام 2002 كما حصلت على دبلوم في التصوير عام 2005 وعلى ماجستير في تقييم الفن المعاصر عام 2008، وذلك من الأكاديمية الملكية للفنون في لندن.

وعملت الشيخة حور القاسمي عام 2003 قيمة لبينالي الشارقة السادس وهي تشغل منصب مدير البينالي منذ ذلك الحين، وشاركت في عضوية لجان تحكيم مهرجانات وجوائز دولية حول العالم كما أنها أشرفت على تقييم العديد من المعارض الفنية ومن ضمنها: "يايوي كوساما: استحواذ النقاط" 2016-2017، و"روبرت برير: الوقت يمضي" 2016-2017، و"سيمون فتال" 2016، و"فريدة لاشاي" 2016، إلى جانب "حول المعارض في الإمارات"، الجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون الـ 56، بينالي فينيسيا /2015/، و"رشيد أرائين: قبل وبعد التقليلية" 2014، "سوزان حفونة: مكانٌ آخر" 2014.

كما شاركت القاسمي في تقييم معرض "جوانا حاجي توما وخليل جريج: شمسان في المغيب"، والذي أقيم عام 2016 في إمارة الشارقة، وانتقل إلى جو دي بويم في باريس وهاوس دير كونست في ميونخ، ولتكون وجهته المقبلة متحف الفن المعاصر في فالنسيا.

وشاركت أيضا في تقييم عدد من المعارض الاستقصائية الكبرى من ضمنها "حين يصبح الفن حرية: السرياليون المصريون 1938-1965" في عام 2016 و"مدرسة الخرطوم: حركة الفن الحديث في السودان 1945 - الحاضر" والذي امتد ما بين عامي 2016 - 2017.

تعليقات