سياسة

كبير دبلوماسيي السعودية بأفغانستان : لدينا الدليل على دعم قطر لطالبان

الإثنين 2017.8.7 10:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 716قراءة
  • 0 تعليق
الدبلوماسي السعودي مشاري الحربي

الدبلوماسي السعودي مشاري الحربي

قال القائم بأعمال السفير السعودي في أفغانستان مشاري الحربي، الإثنين، إن المملكة العربية السعودية لديها دليل على دعم قطر لحركة طالبان وتنظيمات إرهابية أخرى.

وأكد الحربي خلال مؤتمر صحفي في كابول، معارضته القوية لوجود مكتب لحركة طالبان في الدوحة، قائلا إنه مورد مكّن الحركة من إنشاء اتصالات مع عناصر خارجية كما جعلها قادرة على تلقي مساعدات من الخارج، لدعم حربها ضد الحكومة الأفغانية.

وأشار الحربي إلى أن السعودية عانت كثيراً على يد تنظيمي "القاعدة" و"داعش" الإرهابيين، لذلك قررت إطلاق حملة قوية ضد التنظيمات الإرهابية، ما قاد إلى تبنيها مع دول خليجية وعربية أخرى موقف مكافح للإرهاب لضمان سلامة وأمن شعوبها.

وذكر أبرز دبلوماسي سعودي لدى أفغانستان في تصريحات سابقة أن السعودية تعتبر طالبان فصيلاً مسلحاً ينافس الحكومة الأفغانية، وأن هذا هو موقفها الرسمي من الحركة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر في 5 يونيو/حزيران الماضي، بعد توجيه اتهامات له بدعم أفراد وكيانات إرهابية، مطالبين بوقف فوري لدعم الدوحة للإرهاب.

ونقلت وكالة "باجوك" الأفغانية للأنباء عن مصادر حكومية موثوق بها أن قطر سعت إلى الحصول على دعم أفغانستان ضد السعودية في الأزمة الدبلوماسية، حيث عقد مندوب قطري غير مقيم في كابول اجتماعاً مع وزير الخارجية الأفغاني صلاح الدين رباني.

وأشارت المصادر إلى أن الحكومة الأفغانية طلبت من قطر إغلاق مكتب طالبان في الدوحة، ومنع أية نشاطات أو موارد مالية للحركة في الدوحة.

لكن الوزير الأفغاني نفى علمه بأي من هذه الطلبات، مشيراً إلى بيان رسمي صدر في نهاية اجتماعه مع المندوب القطري صقر بن المبارك المنصوري، حيث كرر فيه رباني دعم أفغانستان لكل الجهود التي من شأنها تحقيق السلام والاستقرار في بلاده والخليج العربي والعالم الإسلامي بأكمله.

تعليقات