سياسة

حمد بن جاسم.. يغش في تويتر !

الإثنين 2018.3.12 10:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 694قراءة
  • 0 تعليق
محمد الساعد

لماذا توجه حمد بن جاسم بن جبر وزير خارجية قطر السابق وأحد زعماء تنظيم الحمدين، إلى تويتر؟، ما الذي دفع هذا الشيخ المترف أن يترك سيجاره الكوبي وكرسيه الوثير ويخته الفاخر ورحلاته البحرية، وبيوته الباذخة في عواصم أوروبا، ويقنع بأنه قادر على تغيير المعادلة السياسية في المنطقة التي أثارتها الأزمة مع قطر قبيل عشرة أشهر تقريباً بمجرد كتابة كم تغريدة؟.

دعونا نتعرف على شخصية ابن جبر قبل الخوض معه في تويتر، الذي ربما ظنه أحد أقسام شركة إكسون موبيل الأمريكية التي تتحكم في غاز قطر..

 قناعة ابن جاسم أنه قادر على تغيير المعادلة السياسية في المنطقة أو حتى التأثير في المزاج العام مضحكة، وتكاد تكون عبثية في ظل انقلاب تويتر إلى منصة «شعبية سعودية»، إثر اصطفاف السعوديين مع بلادهم للتصدي للمشروع القطري التخريبي

يعد الشيخ حمد بن جاسم واحداً من أغنى أغنياء العالم، فقد استطاع بنفوذه الهائل في الدوحة تكوين ثروة غير عادية من خلال سيطرته على مفاصل المال والتجارة حين استلم رئاسة مجالس إدارات شركات ومؤسسات ضخمة مثل الخطوط الجوية القطرية، وجهاز قطر للاستثمار، وشركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، ومشروع اللؤلؤة، الأمر الذي حوّله لشيخ غني يمارس السياسة في قطر.

حمد بن جاسم يحركه غرور المال، وما زلت أتذكر مؤتمراً صحفياً عقده في آواخر التسعينيات، بُثَّ عبر قناة الجزيرة، إثر خلاف مع الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، وكان من بين الحضور صحفيون مصريون، قال فيه: «أنا عندي فلوس، وأستطيع أن أشتري من أريد، وأطرح من خلاله أي رأي أحتاج إليه».

هذه هي قناعات حمد بن جاسم التي لا يزال يرسم بها سياسات دويلته في المنطقة، ولعله لم يتعظ من أن المال السياسي ينفد، فالمال لم يحمِ القذافي، ولم يخدم صدام، بل تحول إلى ذريعة ضدهما.

ابن جبر شخصية مليئة بالغرور الشخصي، متلاعب، قادر على القفز من السفن وتغيير الاتجاه دون حياء أو مقدمات، وأقرب مثل في ذلك انقلابه هو ورئيسه على القذافي وبشار اللذين كانا أقرب حلفائهما في المنطقة.

جمع المتناقضات في وقت واحد، فهو من أقنع حمد بن خليفة باستقبال طالبان والقاعدة والجيش الأمريكي في الدوحة لا يفصل بينهم إلا بضعة كيلومترات، وبناء أكبر كنيسة في الشرق الأوسط، وأكبر مسجد سماه باسم الشيخ محمد بن عبدالوهاب، واستقطاب الإخوان المسلمين وحماس وقادتها، والتحالف مع الإسرائيليين والاحتفاء بهم ومساندتهم في كل قضاياهم بما فيها بناء الهيكل.

من هنا أجزم أن دخوله تويتر لم يكن عبثياً، ولا من أجل التغريد والتنفيس عن أزمة سياسة الدوحة المحتقنة أصلاً، التي وصلت إلى طريق مسدود بسبب الإدارة السيئة للملف التي استخدمت أساليب شركات العلاقات العامة في إدارة أزمة «لبن» منتهي الصلاحية على سبيل المثال. من المؤكد أن ابن جبر يريد أن يبعث رسالة لقادة المنطقة والعالم خاصة السعودية، مفادها أنه بديل ممتاز لتميم ووالده حمد بن خليفة، بالطبع هذه ليست المرة الأولى، فقد تلقت بعض العواصم في الخليج رسائل سابقة كانت تقول التالي: «أنا لست راضياً عن السياسات القطرية الحالية، ولو جاءتني الفرصة لغيرت الكثير مما يؤذيكم، أنا لست سوى موظف أنفذ ما يُطلب فلا تغضبوا مني».

بالطبع تلك الحيل والتلاعب وتقديم الوجه البريء، بينما يحمل في يديه الخناجر المسمومة، لم تنطل على قادة الرياض فهم أخبر به من نفسه، وكانوا يسايرونه لأنهم يتجاوزون عن الصغار والصغائر، ولا يمكن لهم أن ينخرطوا في مشروعه المتأمر على أولي نعمته، فهو لا يقل شرورا عنهم، وهي نفس الرسائل التي كان يقولها تميم نفسه عن والده قبل توليه الحكم، وهاهو اليوم ينفذ سياسات هي أقبح مما فعله أبوه.

قناعة ابن جاسم أنه قادر على تغيير المعادلة السياسية في المنطقة أو حتى التأثير في المزاج العام مضحكة، وتكاد تكون عبثية في ظل انقلاب تويتر إلى منصة «شعبية سعودية»، إثر اصطفاف السعوديين مع بلادهم للتصدي للمشروع القطري التخريبي

نقلاً عن "عكاظ"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات