سياسة

المعارضة القطرية: موقف "الحمدين" من "نووي إيران" أثبت عمالتهم

الأربعاء 2018.5.9 08:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 363قراءة
  • 0 تعليق
قطر تواصل تعزيز علاقتها بملالي إيران

قطر تواصل تعزيز علاقتها بملالي إيران

وجه ائتلاف المعارضة القطرية، الأربعاء، انتقادات حادة لتنظيم الحمدين الإرهابي، بعد الموقف "المخزي" باستمرار التغريد خارج السرب العربي في موقفهم الأخير، من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية مع نظام الملالي الإيراني، وفرض عقوبات عليها بسبب دعمها للإرهاب وتطويرها لأسلحة نووية، مؤكدة أن "النظام القطري أثبت بموقفه أنه مجرد عميل من عملاء إيران".  

وفي سلسلة تغريدات على "تويتر"، قال الائتلاف إن "بيان وزارة خارجية النظام القطري حول انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، جاء ليظهر أن تميم وجماعته هم عملاء لنظام إيران الإرهابي بل أكثر من ذلك فقد حمل البيان انتقادات للأمريكيين غير مباشرة".

وأضاف ائتلاف المعارضة القطرية أن "تميم بعد زيارته الأخيرة لواشنطن، كان يعتقد أن أمريكا لن تنسحب من الاتفاق النووي، ووجه وزرائه وأجهزته الأمنية بالاستمرار بعقد الصفقات المالية والاستثمارية مع الإيرانيين وزيادة التنسيق المخابراتي مع الحرس الثوري.


وتابع "إن تميم وطغمته الحاكمة ليسوا إلا سماسرة وعملاء عند الإيرانيين والأتراك ويقومون بأوسع عملية تهديد للأمن والاستقرار العالمي من خلال تسهيل إفلات إيران من العقوبات القديمة والجديدة التي طبقت فورا عليها".

ووصف المعارضة تميم بن حمد بـ"أمير الظلام"، موضحة أن "تميم ومافياته هم من أكثر البيئات الحاضنة للإيرانيين ومليشياتهم في المنطقة، حيث يهربون أموالهم ويسهلون عملياتهم التخريبية في الدول العربية والأجنبية ويمولون حزب الله اللبناني وفروعه في العراق وسوريا واليمن".


وأشار الائتلاف إلى أن "النظام القطري حول أرضنا الحبيبة إلى مرتع لمجرمي نظام الملالي وإرهابييه وأجهزة مخابراته وأموالهم المنهوبة من الشعب الإيراني المقموع".

وبشر ائتلاف المعارضة تنظيم الحمدين بأن الولايات المتحدة ستطبق عليه "العقوبات الدولية عاجلاً أم آجلاً"، في إشارة إلى ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، وتوعده قطر ودول أخرى تدعمها بعقوبات قاسية.

تعليقات