صحة

تقنية جديدة تعزز تدريب الأطباء في متحف نجيب محفوظ

الثلاثاء 2018.11.20 03:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 61قراءة
  • 0 تعليق
أحد الطلاب يجرب التقنية الجديدة

أحد الطلاب يجرب التقنية الجديدة

أصبح بإمكان طلاب كليات الطب المصرية من زائري متحف نجيب باشا محفوظ بقسم أمراض النساء والتوليد، مشاهدة العينات التعليمية الموجودة بالمتحف باستخدام تقنية حديثة أدخلتها إحدى شركات الاتصالات في المتحف.

وزودت شركة اتصالات عاملة بمصر المتحف بتقنية الـ"QRCode"، والتي تمكن الطلاب من الحصول على وصف كامل للعينات بمجرد تسليط الأجهزة الخاصة بتلك التقنية على العينة المراد دراستها.

وتتيح تلك التقنية اتصالا بين المتحف وموقعه الإلكتروني الذي تم تحديثه، وعندما يتم تسليط الجهاز على كود يوجد أمام العينة، يتمكن الطالب من مشاهدة العمليات الجراحية المرتبطة بها والإشاعات التلفزيونية التوصيفية طبقا لكل حالة.

من ناحيته أعرب الدكتور أحمد المناوي، رئيس وحدة جراحة المناظير بقسم أمراض النساء والتوليد وامين لجنة متحف الدكتور نجيب محفوظ بكلية طب قصر العيني، عن سعادته بهذه التقنية التي ستساعد المتحف على استعادة مكانته بعد 90 عاماً من إنشائه ليكون منارة للعلم والبحث العلمي في مجال أمراض النساء والتوليد.

ويضم المتحف أكثر من 1300 عينة لحالات أجنة مشوهة ونادرة، ما يتيح الفرصة لأكثر من 3000 طالب وطبيب لتحسين خبراتهم التعليمية والعملية من خلال دراسة تلك الحالات .

تعليقات