مجتمع

إنفوجراف.. الطريقة المثالية لتدريب طفلك على الصيام

الأربعاء 2017.5.31 01:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1658قراءة
  • 0 تعليق
تعرف على الطريقة المثالية لتدريب طفلك على الصيام

تعرف على الطريقة المثالية لتدريب طفلك على الصيام

كيف أدرب طفلي على الصيام؟ وما هو السن المناسب لتلك الخطوة؟ أسئلة تحير الأمهات والآباء مع حلول شهر رمضان المبارك، خاصة إن كان أبناؤهم يرغبون في مشاركة الكبار الصيام ولو من باب التقليد. 


ويقول الدكتور محمد عبد المجيد جلال، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن السن الملزم لصيام الأطفال هو سن البلوغ أي من سن 12 إلى 15 عاماً، وبالتالي من الخطأ البدء في تدريب الأطفال على الصيام قبل سن العاشرة.

وأضاف جلال لبوابة "العين" الإخبارية أن هناك مفهوماً خاطئاً عن تدريب الأطفال على الصيام وهو سن السابعة مثل الصلاة، لقول الرسول الكريم "عودوهم على سبع واضربوهم على عشر"، مؤكداً أن السن المناسب يختلف من طفل لآخر حسب حالته الصحية.

وينصح جلال بأن تقوم الأسر بتدريب أبنائها على الصيام "رويداً رويداً"، ففي البداية يصوم حتى الظهر مثلاً ونبدأ في زيادة الوقت تدريجياً حسب طاقة الطفل، كما يجب مكافأته على إكمال الفترة المحددة له.

أما الدكتور هاني درويش، أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس، فيرى أن أفضل وسيلة لتدريب الأطفال على الصيام هي الثواب والمكافأة بدلاً من العقاب، ليشعر الطفل بأنه أنجز خطوة مهمة.

ويضيف درويش لـ"بوابة العين" أن الطفل يحتاج إلى تمهيد وتأهيل نفسي قبل تدريبه على الصيام، يتضمن شرح معاني الصيام والحكمة منه، لكي يفهم الطفل سبب امتناعه عن الطعام والشراب طوال اليوم.

ويرى أن التدريب يجب أن يستمر لسنتين أو ثلاث قبل أن يصوم الطفل اليوم كاملاً، مؤكداً أنه في فترة التدريب قد يشعر الطفل بالتعب خاصة إذا كان الصيام في فصل الصيف، لذلك يجب تقسيم اليوم وجعله يصوم حتى الظهر أو العصر تدريجياً.

وينصح درويش بالإشادة بقدرة الطفل على الصيام أمام الأقارب والأصدقاء، لكي يشعر الطفل بقيمته، كما أن هذا الأمر يجعله يشعر أنه مثل الكبار ويحافظ على الصيام ويزيده تدريجياً، كما يجب استشارة طبيب الأطفال قبل رمضان حول قدرة الطفل الجسمانية على الصيام.

تعليقات