صحة

بالصور.. ورم نادر يمنع طفلا أمريكيا الابتسام 10 سنوات.. ما السبب؟

الأربعاء 2018.6.13 11:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 53قراءة
  • 0 تعليق
مراهق يفقد ضحكته بسبب ورم نادر

مراهق يفقد ضحكته بسبب ورم نادر

سواء كنت بمفردك تشاهد فيلما أو برنامجا تليفزيونيا أو بصحبة العائلة والأصدقاء، يمكنك الضحك بصورة طبيعية لا يسبقها أو يتلوها شعور بالألم، لكن هذا ليس الحال مع كيفن بورتيلو الذي يتمرن على الضحك كل يوم في المنزل. 

يضع كيفن إصبعيه السبابة بكل جانب من وجهه ويسحبه لأعلى بلطف، ثم يضمم شفتيه للأمام ويفتحهما على شكل حرف "O"، في محاولة لتليين عضلات وجهه، حتى إنه يتمرن على وضعية ابتسامة الموناليزا والابتسامة العريضة ذات الأسنان الواضحة.


كيفن يمارس تلك التمرينات بكثرة حتى إن فكيه أحيانا يؤلمانه، لكنه يحتاج تحريك خديه.

ولد كيفن (13 عاما) في ولاية نيوجيرسي الأمريكية مصابا بنوع نادر من أورام الوعائية الخبيثة كان يغطي الجزء الأيسر من وجهه، ويغلق العين اليسرى، ويدفع الأنف نحو اليمين، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

 بعد ولادته مباشرة، نقله الأطباء إلى مستشفى بولاية أخرى، مما جعل والدته غير قادرة على رؤيته إلا بعد مرور 8 أيام، وأخبر الأطباء والديه بأن فرص نجاته ضعيفة.

لكن تمكن كيفن من النجاة، غير أن الورم الضخم والعلاج منعاه من أن يكون قادرا على فعل أكثر الأشياء التي يفضلها البشر.


بالنسبة الأطفال الرضع فأول إشارة تواصل لهم تكون البكاء يتلوها الضحك، لكن هذا ليس مع كيفن، فعندما كان بعمر 5 أسابيع كان يخضع للعلاج الكيميائي، وتأثر العصب الوجهي بالأمر، مما جعله غير قادر على الضحك.

إصلاح صورة على فيسبوك ربما يكون أمرًا سهلًا، لكن إصلاح ابتسامة ضائعة بفعل ضرر العصب وخسارة عضلات الوجه أكثر تعقيدًا, حيث أحيانًا يحتاج جراحات تجميل متعددة المراحل، والتي تمتد لعام أو أكثر.

أخبر كيفن والديه عندما كان بعمر 10 أعوام أنه يريد الضحك مثل الناس دون أن يحتاج للتفكير مرتين، وكان يعلم أن هذا الأمر سيكون طويلا ومؤلما وصعبا، لذا بدأ الأطباء عملية جراحية لجعله قادرًا على استعادة ابتسامته، جرى فيها إزالة جزء من العصب الربلي بالقدم اليمنى ليضعوه بالجانب الأيمن من وجهه.

والآن، كيف يشعر كيفن بعد أن أصبح قادرًا على الضحك بعد فترة عمر من عدم قدرته على تحقيق أمنيته؟

قال كيفن إنه أصبح أفضل في إعطاء ردود أفعال، وأنها تحدث بشكل تلقائي، "أحيانًا عندما يقول أحدهم نكتة، إنه شعور رائع الآن. لكن قبل ذلك كنت أشعر بالغرابة لعدم الضحك. أشعر أنني واحد من الناس الذين يضحكون بصورة صحيحة".

تعليقات