اقتصاد

تونس تأمل بانتعاش السياحة بعد رفع تحذيرات بريطانية

الخميس 2017.7.27 01:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 702قراءة
  • 0 تعليق
إحدى المناطق السياحية التونسية - أرشيف

إحدى المناطق السياحية التونسية - أرشيف

أعلنت مجموعة توماس كوك شركة السفر لأغراض الترفيه الرائدة عالميا استئناف رحلات العطلة إلى تونس بعدما خففت بريطانيا حظر السفر إلى هناك.

وقالت بريطانيا الأربعاء إنها رفعت التحذير من السفر إلى معظم أنحاء تونس الذي كانت فرضته بعد هجوم مسلح في منتجع تونسي في يونيو حزيران عام 2015.

وقال بيتر فانكهاوزر الرئيس التنفيذي لتوماس كوك إن القرار كان غير متوقع وإنه إيجابي لتونس ولقطاع السياحة.

وقال "توصلت وزارة الخارجية لنتيجة مفادها أن السفر آمن مجددا. ليس لدينا أي برنامج للشتاء لذلك نعد عرضا جيدا للغاية لتونس وسيستغرق هذا بعض الوقت".

وأضاف "أعتقد أننا سنبدأ خلال موسم الشتاء أو الأرجح بحلول الربيع.

وقالت الخارجية البريطانية إن بريطانيا لم تعد تنصح رعاياها بعدم السفر إلى معظم أنحاء تونس بما في ذلك العاصمة ومعظم المقاصد السياحية، وهو ما رحبت به تونس التي قالت إن القرار "يفتح آفاقا جديدة للسياحة".

في يونيو 2015 قتل مسلح 30 بريطانيا في منتجع سوسة، وفي الشهر التالي غيرت الحكومة إرشاداتها للسفر لتنصح رعاياها بعدم السفر إلى تونس إلا للضرورة القصوى.

وقبلها بثلاثة أشهر قتل مسلحان آخران 21 سائحا غربيا في هجوم على متحف باردو بالعاصمة تونس، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجومين.

ومنذ ذلك الوقت تكافح الحكومة لإنعاش قطاع السياحة الحيوي من جديد بعد أن سجل تراجعا حادا بسبب الهجومين.

وتعليقا على القرار البريطاني قالت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي: "قرار مهم جدا يفتح آفاقا جديدة للسياحة التونسية لتعود من جديد وسيعطي القرار انطلاقة جديدة للسياحة في تونس".

وأشارت إلى أن رفع الحظر البريطاني رسالة للعالم بأن تونس مؤمنة الآن بشكل جيد، وأضافت أن قرار رفع الحظر لن يوقف جهود السلطات التونسية لتعزيز أمن السياح والمنشآت السياحية والمطارات وكل مكان في البلاد.

سياح من فيتنام بسوق المدينة العتيقة في تونس


ويتوقع مسؤولون تونسيون نمو عدد السياح الأجانب بنحو 30 % في 2017 مقارنة مع العام الماضي ليرتفع عددهم إلى 6.5 مليون سائح بدعم من استقرار الأوضاع الأمنية وارتفاع الحجوزات من أسواق جديدة منها روسيا.

وتمثل صناعة السياحة حوالي 8 % من الناتج المحلي الإجمالي في تونس، وهي أكبر موفر لفرص العمل بعد القطاع الزراعي.

وزار تونس  أكثر من مليونين و 500 ألف سائح، خلال النصف الأول من العام الجاري.

تعليقات