سياسة

ضابط مستقيل: سلفاكير يمارس تطهيرا عرقيا

الأحد 2017.2.12 08:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 649قراءة
  • 0 تعليق
الصراع فى جنوب السودان

الصراع فى جنوب السودان

استقال ضابط رفيع في جيش جنوب السودان متهما الرئيس سلفا كير بقيادة حملة "تطهير عرقي" في البلد الذي تمزقه الحرب الأهلية، وفقا لكتاب الاستقالة، الأحد.

وقال الفريق توماس سيريلو سواكا، نائب رئيس قطاع الخدمات اللوجستية في الجيش: "نفد صبري من إدارة الرئيس والقائد العام للجيش، ورئيس الأركان وغيرهم من كبار الضباط" المنتمين إلى قبيلة دنكا، بحسب نص خطاب الاستقالة.

واتهم سيريلو، الذي ينتمي إلى قبيلة باري، الرئيس وضباط الجيش النظامي بـ"نسف منهجي" لاتفاق السلام الذي وقع العام 2015 والسعي إلى "تطبيق أجندة مجلس قبيلة دنكا".

واتهم هؤلاء بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تخللتها عمليات "تطهير عرقي" و"تهجير قسري".

واندلعت الحرب الأهلية في جنوب السودان بين قوات كير وأنصار نائب الرئيس السابق رياك مشار في ديسمبر/كانون الأول 2013 وأسفرت عن عشرات آلاف القتلى فيما نزح 3 ملايين.

وولاية الاستوائية الوسطى بجنوب البلاد والتي يتحدر منها سيريلو ظلت عموما في منأى من المعارك، إلا أنها باتت في الأشهر الـ6 الأخيرة مسرحا لأعمال عنف هي من اسوأ ما شهدته البلاد.

وقال سيريلو إن الرئيس والقريبين منه حولوا الجيش الحكومي إلى جيش قبلي تابع لدنكا أسهم في عمليات "قتل منهجي واغتصاب النساء وحرق القرى بذريعة ملاحقة متمردين".

وأضاف أن عناصر الجيش ممن ينتمون إلى دنكا انتشروا في مناطق لا تتضمن وجودا للقبيلة بهدف "الاستحواذ على الأراضي".

وأفاد خبراء الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول بأن عملية "تطهير عرقي" تجري في عدد كبير من مناطق جنوب السودان، في إشارة إلى الانتهاكات التي يرتكبها جنود حكوميون.

تعليقات