صحة

وداعا لالتهاب المفاصل الروماتويدي بفضل حقن "النانو إسفنج"

الأربعاء 2018.9.5 12:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 105قراءة
  • 0 تعليق
أمل جديد لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي

أمل جديد لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي

في أمل جديد لمرضى لتهاب المفاصل الروماتويدي، توصلت دراسة أمريكية إلى أن الألم والتورم والتصلب الناجم عن هذا المرض يمكن أن ينخفض في يوم من الأيام بفضل عملية حقن بسيطة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن جامعة كاليفورنيا الأمريكية أن الحقن بما يسمى "النانو إسفنج" أو الإسفنج متناهي الصغر لن يعالج المرض المناعة الذاتية لكنه يساعد على التحكم في الحالة ومنع تطورها.

وأوضحت الدراسة أن هذا الإسفنج يمتص في الجسم بأمان ويعوق مجموعة متنوعة من البروتينات التي تسبب التهاب في المفاصل، عادة في اليدين والقدمين والمعصمين.

وفي التجارب على الفئران، نجح الحقن بشكل فعال في السيطرة على التهاب المفاصل الروماتويدي الحاد وأيضا منع المرض من النمو في وقت مبكر بما فيه الكفاية. وبالتالي انخفض التورم بشكل كبير وتقلص الضرر الغضروفي.

وأضافت الدراسة أن الإسفنج متناهي الصغر عبارة عن جزيئات نانوية من البوليمر قابل للتحلل ومغلفة بأغشية الخلايا المتعادلة، وهو نوع من خلايا الدم البيضاء. والخلايا المتعادلة هي من بين أول المستجيبين في الجهاز المناعي ضد مسببات الأمراض. ومن المعروف أيضا أنها تلعب دورا في تطوير التهاب المفاصل الروماتويدي.

وعندما يتطور التهاب المفاصل الروماتويدي، تنتج الخلايا في المفاصل بروتينات التهابية تسمى السيتوكينات، وإطلاق السيتوكينات يشير إلى الخلايا المتعادلة للدخول إلى المفاصل، وبمجرد وجودها، ترتبط السيتوكينات بالمستقبلات على أسطح هذه الخلايا، وتنشطها لإطلاق المزيد من السيتوكينات، والتي بدورها توجه المزيد من الخلايا المتعادلة إلى المفاصل.

ومن هنا يأتي دور الإسفنج النانو الذي يقضم أساسا هذا الشلال الالتهابي في مهده. من خلال التصرفات الخادعة فإن اعتراض السيتوكينات ومنعها من الإشارة إلى المزيد من الخلايا المتعادلة في المفاصل؛ ما يحد من الالتهاب وتلف المفاصل.

تعليقات