مجتمع

رئيس البرلمان الأوروبي يشيد بالنموذج الإماراتي في التسامح والأعمال الإنسانية

الخميس 2019.1.10 10:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 227قراءة
  • 0 تعليق
جانب من معرض الهلال الأحمر الإماراتي في البرلمان الأوروبي

جانب من معرض الهلال الأحمر الإماراتي في البرلمان الأوروبي

أكد أنطونيو تاجاني، رئيس البرلمان الأوروبي، إعجابه بنهج الإمارات في نشر التسامح وتمكين المرأة والشباب، ومعرباً عن تقديره لإعلان عام 2019، عاماً للتسامح في دولة الإمارات، وجهودها الإغاثية والإنسانية، من خلال هيئة الهلال الأحمر الإماراتي. 

وقال تاجاني، خلال افتتاح معرض "من المساعدات الإنسانية للاستقرار"، الذي ينظمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي والمجلس الوطني الاتحادي، بمقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، إن "هناك حاجة إلى العمل المشترك بين الإمارات وأوروبا؛ لمعالجة مشكلة الهجرة غير الشرعية".

وشدد رئيس البرلمان الأوروبي، خلال حفل الافتتاح الذي حضرته الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، وفهد عبدالرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وسفراء وأعضاء من البرلمان الأوروبي، على ضرورة توسيع نطاق التعاون ليشمل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معتبرا المعرض الإماراتي داخل البيت الأوربي "رسالة واضحة لخدمة الحوار والسلام والاستقرار الدولي". 

وتطرق إلى أهمية تكاتف الجهود وتضافرها، بهدف مكافحة الإرهاب، وتحقيق الأمن والاستقرار، وتطوير نسق التنمية في العالم، فضلا عن حل أزمة اللاجئين التي تمثل تحديا كبيرا.


وقال تاجاني إن "المعرض فرصة للتعبير عن اهتمام البرلمان الأوروبي البالغ بما تقدمه الإمارات من مساعدات إنسانية"، مشيرا إلى "ضرورة إنجاح كافة مبادرات الحوار بين الأديان و الثقافات"، واصفا من يقتل باسم الله بأنه "يقتل الدين والإنسانية جمعاء".

بينما أعربت رئيسة لجنة العلاقات مع شبه الجزيرة العربية التابعة للبرلمان الأوروبي، اليو ماري، عن سعادتها بلقاء رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، حيث كان مناسبة للتعرف أكثر على ماتقدمه الإمارات من خدمات إنسانية جليلة في مجالات الإيواء والسكن والتعليم والصحة والغذاء لبقاع واسعة من العالم.

 وتحدث رئيس لجنة العلاقات البرلمانية الأوروبية، ديفيد ماك اليستر، عن تميز الإمارات في الملف الإنساني عالميا، وقال إن ما تقدمه الإمارات يشكل مدخلا لمحاصرة آثار الإرهاب، وخلق بيئة مناسبة للحوار، الذي من شأنه وضع حد للنزاعات والصراعات.

فيما كشف فهد عبدالرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن المساعدات الإنسانية والتنموية التي قدمتها الإمارات من عام 2013 حتى 2017 بلغت تكلفتها نحو 32.01 مليار دولار، ووجهت لأكثر من 100 دولة، مشيرا إلى استفادة 10 ملايين يمني من المساعدات.

وقال: "هذا المعرض الأول من نوعه خارج الإمارات، وينظم بناءً على طلب البرلمان الأوروبي، للتعرف على  دور الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي عالميا"، مؤكدا تركيز الإمارات على تلبية احتياجات اللاجئين والنازحين في المناطق الساخنة، مثل سوريا واليمن والصومال وفلسطين وأفغانستان والعراق وغيرها.

ولفت إلى أن "الإمارات نالت ثقة واحترام المجتمع الدولي، واحتلت صدارة المانحين للمساعدات الإنسانية والتنموية عالميا للعام الـ5 على التوالي".

ويهدف معرض الهلال الأحمر الإماراتي في بروكسل إلى تعريف النواب الأوروبيين بالدور الذي تلعبه منظمة في خدمة المحتاجين والمتضررين من مختلف النزاعات والحروب والكوارث في شتى مناطق العالم، وجهود الإمارات في هذا المضمار، مثل بناء المساكن والعيادات والطرق لا سيما في اليمن.

تعليقات