سياسة

فنلندا تستدعي سفير روسيا بسبب التشويش على "GPS" خلال مناورات للناتو

السبت 2018.11.17 11:29 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 259قراءة
  • 0 تعليق
مناورات الناتو تسببت في توتر بين الحلف وروسيا

مناورات الناتو تسببت في توتر بين الحلف وروسيا

استدعت فنلندا السفير الروسي لديها، بافل كوزنيتسوف، إلى اجتماع، الإثنين المقبل، مع وزير الدولة الفنلندي ماتي أنتونين، بسبب التشويش على إشارة نظام تحديد المواقع العالمي في فنلندا خلال المناورات الحربية الأخيرة لحلف شمال الأطلسي. 

وقال وزير الخارجية الفنلندي تيمو سويني، في تصريح لهيئة الإذاعة العامة "ييل"، خلال قيامه بزيارة رسمية للولايات المتحدة: "ليس لدينا شيء نخفيه.. التشويش أمر خطير يزعج الطيران المدني.. سنرد على روسيا وسنناقش هذا ونتوقع إجابات". 

وقالت وزارة الخارجية الفنلندية، الخميس، إن التشويش على إشارة نظام تحديد المواقع في فنلندا "GPS" خلال المناورات الحربية الأخيرة لحلف الأطلسي جاء من الأراضي الروسية. 

ورفض الكرملين، الإثنين، ادعاء سابقا من فنلندا بأن روسيا ربما تكون عمدت إلى التشويش على الإشارة خلال المناورات الحربية. 

وفي وقت سابق من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، أصدرت إدارة الملاحة الجوية في فنلندا تحذيرا إلى حركة الطيران بسبب التشويش على نظام تحديد المواقع على نطاق واسع في شمال البلاد. كما وجهت النرويج اتهاما مماثلا في الآونة الأخيرة لروسيا. 

وفنلندا ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي، لكنها شاركت كحليف في أكبر مناورة لحلف شمال الأطلسي منذ عقود انتهت، الأربعاء، وشاركت قوات من 31 دولة في المناورات القريبة من روسيا في منطقة تمتد من بحر البلطيق إلى أيسلندا.

اتهمت النرويج روسيا بالتشويش على رادارات قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك خلال التدريبات والمناورات التي أقامها الحلف في المنطقة القطبية الشمالية بالقرب من شبه جزيرة "كولا".

وذكرت صحيفة "توداي أونلاين"، نقلا عن وزارة الدفاع النرويجية، أن نشاطات الجيش الروسي العسكرية في القطب الشمالي تسببت في التعطيل والتشويش على أنظمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية، التي أثرت بدورها على تدريبات ومناورات حلف شمال الأطلسي "الناتو" في المنطقة.

تعليقات