سياسة

النرويج تتهم روسيا بالتسبب في إغراق فرقاطة لها أثناء تدريبات للناتو

الأربعاء 2018.11.14 11:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 229قراءة
  • 0 تعليق
مناورات تابعة للناتو - صورة أرشيفية

مناورات تابعة للناتو - صورة أرشيفية

اتهمت النرويج روسيا بالتشويش على رادارات قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك خلال التدريبات والمناورات التي أقامها الحلف في المنطقة القطبية الشمالية بالقرب من شبه جزيرة "كولا".  

وذكرت صحيفة "توداي أونلاين" نقلا عن وزارة الدفاع النرويجية، أن نشاطات الجيش الروسي العسكرية في القطب الشمالي تسببت في التعطيل والتشويش على أنظمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية والتي أثرت بدورها على تدريبات ومناورات حلف شمالي الأطلسي "الناتو" في المنطقة.

وأشارت الصحيفة النرويجية إلى أن التعطيل والتشويش على أنظمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية بدأ من 16 أكتوبر/تشرين الأول واستمرت حتى 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، خلال مناورات "الناتو" العسكرية في المنطقة والتي أدت إلى حادث إغراق فرقاطة عسكرية نرويجية.

وكان رئيس الوزراء الفنلندي جوها سيبيلا قد قال، في وقت سابق، إن تعطُّل نظام "جي بي إس" أثناء مناورات الناتو، قد يكون لروسيا صلة به.

وأوضح سيبيلا أن تعطيل وإبطال هذا النظام أمر سهل ومن الممكن أن تقف روسيا وراء ذلك، لافتا إلى أن موسكو تملك الوسائل المناسبة للقيام بعمل كهذا يصيب نظام "جي بي إس" وهو نظام لتحديد الأماكن عبر الأقمار الصناعية يُعرف اختصارا بـ (GPS).

وأصيب نظام GPS في فنلندا والنرويج بأعطال وصفت بـ"الخطيرة".

وعلق السيناتور الروسي فرانس كلينسيفتش، على الاتهامات النرويجية في صفحته على "فيسبوك"، قائلا: إن "مناورات وتدريبات من هكذا نوع في نطاق جغرافي ضيق محفوف بالمخاطر، وأنا لا أقول إن كل ذلك حصل عن قصد لاتهام روسيا بالحادثة".

مضيفا: "من الواضح أن بعض القطاعات العسكرية في الناتو لم تكن جاهزة وتصرفت بشكل غير مسؤول وهذا ما حصل".

وكان دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي، قد قال في وقت سابق، إن الكرملين لا يعلم شيئا عن المشاكل في عمل نظام الملاحة "GPS" خلال مناورات الناتو، ولا عن أن روسيا قد يكون لها علاقة بالخلل.

كذلك، وصفت وزارة الخارجية الروسية تلك التدريبات بأنها "استعراض قتالي له توجه واضح معاد لروسيا، ويؤثر سلبا على أمن جميع دول المنطقة".

تعليقات