اقتصاد

روسيا ستزيح قطر من سوق الغاز.. تصدر أول شحنات مشروع يامال

الثلاثاء 2018.1.30 10:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 456قراءة
  • 0 تعليق
بوتين يحضر بدء إنتاج مشروع يامال للغاز- رويترز

بوتين يتفقد مشروع يامال للغاز- رويترز

باعت نوفاتك أكبر شركة روسية غير حكومية لإنتاج الغاز الطبيعي أول شحنة من مكثفات الغاز من مشروع يامال للغاز الطبيعي المسال من خلال مزاد.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مشروع يامال للغاز الطبيعي المسال بأنه "خطوة جبارة، ومهمة لكل فرد في روسيا، ليس فقط في قطاع الطاقة".

 وقال متحدث باسم نوفاتك: "أول شحنة (مكثفات غاز) بحجم 18 ألف طن جرى تحميلها". وقالت مصادر في السوق إن فيتول هي من اشترت الشحنة.

وينتج مشروع يامال للغاز الطبيعي المسال في ذروته أكثر من مليون طن من مكثفات الغاز سنويا.

وبدأ المشروع إنتاج الغاز الطبيعي المسال في ديسمبر/كانون الأول.

بوتين في موقع مشروع يامال للغاز


 مشروع الغاز الطبيعي المسال "يامال" يقع في القطب الشمالي في روسيا، وافتتحه الرئيس فلاديمير بوتين قبل عدة أشهر.

 وتخطط روسيا للحصول على حصة تتراوح بين 15 و20% من السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال، التي يسيطر عليها المنتجون في الولايات المتحدة وقطر وأستراليا.

ويسمح مشروع يامال، الذي تطلب استثمارات بقيمة 27 مليار دولار، لروسيا بتنفيذ خطة لزيادة حصتها في السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال إلى المثلين بحلول 2020 من نحو 4% في الوقت الحالي.

مشروع يامال للغاز الطبيعي المسال مصمم ليتكون من 4 وحدات، تبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية لثلاث منها 5.5 مليون طن للواحدة. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للوحدة الرابعة مليون طن.

جزء من مشورع يامال الروسي للغاز


ومن المتوقع تدشين الوحدة الثانية في الربع الثالث من 2018 والوحدة الثالثة في الربع الأول من 2019 والرابعة بحلول نهاية 2019.

وقالت مجموعة آي.إتش.إس لبحوث الطاقة والاتحاد الدولي للغاز إن قطر هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال باعت 77.2 مليون طن تمثل حصة تقل قليلا عن 30% من السوق العالمية في 2016.

وتصاعدت آمال روسيا في الصعود أمام المنافس القطري بعد مقاطعة عربية للدوحة لدعمها الإرهاب، والتي أسفرت عن إغلاق أكبر مصانع للهيليوم بسبب غلق منافذ التصدير، كما أن حركة تصدير الغاز المسال تضررت بشكل أكبر نظرا لحساسية تخزين ونقل تلك المواد التي تتطلب موانئ وتقنيات متطورة للتعامل معها.

وتواجه قطر مأزقًا في تجديد عقود توريد الغاز الطبيعي المسال طويلة الأجل، وفقا لشركة أمريكية متخصصة في الأبحاث والطاقة.

تعليقات