سياسة

صالح يعلن رسميا فض الشراكة مع مليشيا الحوثي: أغرقونا

قال إن ساعة الصفر قادمة

الإثنين 2017.12.4 02:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1459قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

أعلن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ليل الأحد، رسميا فض الشراكة مع مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن على خلفية انتفاضة صنعاء المباركة. 

ووجه صالح رسالة عاجلة إلى الشعب وقواته وأنصاره، دعاهم فيها إلى الصبر، وبشرهم بأن ساعة الصفر قادمة في معركته ضد مليشيات الحوثي.

وقال صالح إن ما تم إعلانه من أخبار مضللة وادعاءات كاذبة، إنما يريدون بها إرباك الصفوف وزعزعة الأمن، وإن قراره لم يكن اعتباطيا، بل هو قرار رسمه خبراء سياسيون وعسكريون وشرفاء راقبوا تغيرات الوضع في المنطقة، وما يتم استدراج اليمن إليه؛ لتدميره وتجويع شعبه واستنزاف ممتلكاته وثرواته، وتدمير النسيج الاجتماعي، مستغلين طيش الحوثي ومليشياته.

وأكد الرئيس اليمني السابق، في رسالته، أن مصلحة الوطن فوق الجميع، وأنه دعا للسلام مرات عدة، وكان لابد من إنقاذ الوطن من مخططٍ تقسيمي كبير، وإنقاذ الشعب من حماقة مليشيا الحوثي الجاهلة التي تتسبب في تجويع الشعب؛ من أجل مطامعها الشخصية، ورؤاها الضيقة رسمتها لها إيران.

واعترف صالح بأن الحوثيين "أغرقوه وأغرقوا الوطن دون اكتراث إلى الإعصار الذي يجتاح الوطن العربي، ويتم جر اليمن والمنطقة إليه".

وأشار إلى أن "الأسباب وغيرها عديدة تقتضيها مصلحة الوطن والأمة الإسلامية، وإحباط المخططات التي تحاك ضد اليمن وليس لأسباب شخصية أو عائلية اتخذ قراره بمد يده للسلام قبل الأشقاء، وقد رحب بذلك الجميع بإجماع دولي وأممي في خطوة نحو السلام واستعادة الأمن والاستقرار لليمن، باستثناء ميلشيات الحوثي التي رأت أنها ستخسر كل شيء؛ كونها لا تمتلك مقومات بناء دولة وأدواتها، ولا تعرف إلا لغة السلاح وأداة الدمار".

وأكد الرئيس السابق، في رسالته أن تلك الأسباب "جعلته يفض الشراكة مع مليشيات ستقود اليمن إلى حرب طويلة الأمد".

وخاطب صالح الشعب وقواته وأنصاره قائلاً: اصبروا ورابطوا واستعدوا، فالمعركة لم تبدأ بعد، وأن ساعة الصفر ستأتي ليهب مارد ثورتي الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر، وأن الساعات القادمة ستعجبهم وسيعجبهم مخزون صالح".

وقال الرئيس السابق: "ماذا فيها لو انتشروا في الأحياء، هم يلعبون حرب عصابات وإنترنت فقط، نحن لدينا جيش وطني وحرس جمهوري، وثوار أحرار مدربون ومؤهلون، يعرفون الحرب وقد تمرسوا وتدربوا عليها".

وأضاف صالح  قائلا: "دعوهم يأخذون التليفزيون والإذاعات، ولا تهتموا بما سيروج له من انكسارات أو انسحابات، نحن نتقدم لا نتقهقر، رسائلنا وطنية وليست جبانة.

وأكد صالح أن ساعة الصفر قادمة، وسيهب الرجال الحقيقيون قبل الجيش والحرس.

ودعا إلى ألا تؤثر الشائعات، فسيهب رجال الله في أرضه، وأن الجيش اليمني والحرس الجمهوري يعجبانكم، ستعرفونهما على حقيقتهما عندما يَهبّا؛ ليستعيدا الوطن ويستعيدا أمجاد ثورتيهما العظيمتين.

وكرر: "انتظروا قادم الساعات، وسترون الأخبار التي تسركم".

تعليقات