منوعات

بالصور.. سمير غانم يكشف عن رأيه في مجموعة "أشرف عبدالباقي"

في ندوة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي

الجمعة 2017.11.24 10:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1078قراءة
  • 0 تعليق
الفنان المصري سمير غانم

الفنان المصري سمير غانم

كشف فنان الكوميديا المصري سمير غانم عن سر صدمته الأولى خلال مسيرته الفنية الطويلة، وعلاقته بالدراما في ظل تألقه الكوميدي، وحقيقة رأيه في مجموعة أشرف عبدالباقي المسرحية، وعلاقته بابنتيه دنيا وإيمي.

جاء ذلك خلال ندوة عُقدت، الجمعة، لتكريم سمير غانم ضمن فعاليات الدورة الـ39 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بالمسرح المكشوف في دار الأوبرا المصرية، احتفالاً بحصول غانم على جائزة فاتن حمامة التقديرية.

أدار الندوة الناقد طارق الشناوي، بحضور يوسف شريف رزق الله، مدير المهرجان، وماجدة واصف، رئيس المهرجان، وعشرات الضيوفي وممثلي وسائل الإعلام العربية والعالمية.

وتحدث نجم الكوميديا المصرية عن الصعوبات التي واجهته في مسيرته الفنية قائلاً: "كانت الصدمة الأولى عند وفاة الفنان الضيف أحمد، ثم تحدثت مع الفنان جورج سيدهم (حيث كان الثلاثة يشكلون فريقاً اشتهر باسم "ثلاثي أضواء المسرح")، وضمينا عنصراً نسائياً وهي نيفين التي تزوجت واعتزلت، فيما قدمنا روايتين من أفضل ما قدمت".

وأضاف غانم أن من بين الصعوبات أيضاً أنه شخص عائلي جداً قائلاً: "لو أي شخص من العائلة تعرض لصعوبة لا أستطيع أن أمثل، لأني أتأثر بهم بشدة".

وفيما يخص تركيزه على العمل الكوميدي فقط، قال الفنان سمير غانم إنه قدم بعض التراجيديا في مسلسل "شربات لوز"، وقال إنه كان أمرا جديدا عليه، إلا أن المخرج كان يرى أن دوره يتسع لهذه المشاهد دون التقليل من كوميدية المسلسل، بل وتساعد على واقعيته وتفاعل الجمهور معه، معبراً عن استمتاعه بكل مشهد قدمه في هذا العمل مع الجميلة يسرا.

وأشار الفنان الكوميدي إلى أن هناك الكثير من الممثلين الذين يؤدون أدواراً تراجيدية تدفع الجمهور للبكاء، بينما يفضل هو الكوميديا وإضحاك مشاهديه، مؤكداً أن من أسعد لحظاته رؤية تأثيره على الجمهور شخصياً في المسرح، وأضاف أنه يرى أن "إضحاك الجمهور أصعب بكثير من إحزانه".


وأوضح سمير غانم أنه رغم اختلاف الكوميديا التي تشهدها مصر حاليًا عن الوقت السابق، إلا أنه أقر بأن لكل وقت الكوميديا الخاصة به، مؤكدًا أنها تختلف كل عام عن العام الذي يسبقه مع اختلاف الحالة التي تمر بها البلاد والعالم.

وقال: "أنا أرى في الجيل الجديد مبدعين يضحكونني، منهم مجموعة أشرف عبدالباقي "مسرح مصر"، فهم قنابل كوميدية، وأتوقع لهم مستقبلاً باهراً".

وفيما يخص الأدوار التي يفضلها حاليًا، قال الفنان سمير غانم إنه يتجه في المرحلة القادمة إلى تقديم دور الرجل الكوميدي المسن، والذي تكمن كوميديته في أنه متصابي يتصرف بشكل عشوائي ويفعل ما يحلو له دون تفكير.


وقال سمير غانم إن نجاح ابنتيه دنيا وإيمي، لا يرتبط أبدًا بنجاحه الفني ولا نجاح والدتهما الفنانة دلال عبدالعزيز، لافتاً إلى أن لكل منهما أسلوبها الخاص في الكوميديا، ويشهد الجمهور بنجاح أعمالهما.

وأضاف غانم أن إيمي لم ترغب في البداية بالانضمام للمسرح، ثم فوجئ بانضمامها فيما بعد، فيما اتجهت دنيا في البداية للغناء وليس التمثيل. 

وأكد الفنان الكوميدي في حديثه أن ابنتيه لا يستمعان لنصائحه في العمل، مشيرًا إلى أنه أكتشف أن لكل منهما طريقتها الخاصة في التمثيل، وهي طرق أثبتت نجاحها، خاصة لدرايتهما بالجيل الحالي والكوميديا التي تتماشى معه، وأضاف أنه بات هو من يستفيد بنصائحهما التي دائمًا ما يجدها مفيدة. 

وتابع غانم: "أطلقت على ابنتي الأولى اسم دنيا لتصبح كل دنيتي في الحياة، وأطلقت على إيمي واسمها الحقيقي أمل؛ لتكون أملي في الحياة". 

وفيما يخص الاسم الثلاثي لابنتيه، قال غانم "بناتي يصرون على كتابة أسمائهما كاملة في تترات الأعمال التي تقمان بها، في لفتة طيبة منهما اعتزازًا بي، وهو الأمر الذي يسعدني كثيرًا ويزيدني فخرًا بهما".

تعليقات