منوعات

بطانية وطعام.. أمنيات طفلة أمريكية من بابا نويل

الإثنين 2017.12.18 02:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1813قراءة
  • 0 تعليق
بابا نويل يقرأ البريد - أرشيفية

بابا نويل يقرأ البريد - أرشيفية

حتى أيام قليلة ماضية لم يكن الكثير من الناس على علم بالطفلة كريستال باشيكو التي تعيش في مدينة إدنبيرج بولاية تكساس الأمريكية، والتي طلبت بعض الطعام وبطانية في أمنيتها لعيد الميلاد. 

وكانت ناشلي جارسيا، التي تعيش في ماكالين المجاورة، من بين أولئك الناس، الذين عرفوا كريستال عبر منشور على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وحققت أمنية الصغيرة التي تدرس في الصف الأول الابتدائي، وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وبدأت القصة عندما نشرت مدرسة كريستال في مدرسة مونتي كريستو الابتدائية روث إسبيريكويتا، رسالة الصغيرة إلى بابا نويل، قائلة إن معرفتها بوجود أطفال يطلبون أشياء يأخذها الكثيرون بمثابة أمر مسلم به "يحطم قلبها".


وبحروف متعرجة كتبت الصغيرة على الورق "أرغب في كرة وطعام وأحتاج إلى بطانية في عيد الميلاد". وتقول والدة الطفلة كريستال إن نجلتها كانت تفكر في أسرتها عندما كتبت الرسالة إلى بابا نويل.

وأوضحت الوالدة ماريا إيزابيل كورتيز أن كريستال كتبت البطاقة وهي تفكر في شقيقها، فقالت إنها تحتاج الكرة لتلعب معه، والطعام لامتلاك غذاء في المنزل والبطانية لأن المنزل بارد جدًا.

ونشرت إسبيريكويتا رسالة كريستال يوم الأربعاء الماضي، وفي اليوم التالي كانت جارسيا في المدرسة حاملة 20 بطانية للطلاب، وأحضرت هدايا خاصة لكاتبة الرسالة، التي افترضت أنها صبيًا لأنها طلبت كرة، فأحضرت السيدة الكريمة بطانية مطبوع عليها رسومات لفيلم المنتقمون Avengers، و3 أنواع من الكرات وهي كرة السلة وكرة القدم وكرة القدم الأمريكية.

وقالت جارسيا، وهي أم لطفلين، إنها توقعت أنها ستضع الهدايا فقط وترحل، ولكن إسبيريكويتا أحضرت طفلة خجولة من الفصل الدراسي لمقابلة جارسيا، التي تقول إنها عندما رأتها اندهشت من كونها فتاة، وعندما سألتها لماذا طلبت كرة أجابت بأنها تريد مشاركتها مع شقيقها الأكبر سنًا.

وأوضحت جارسيا، 29 سنة، أنها ركعت بجوار كريستال أثناء فتحها للكرات بينما يعلو وجهها ابتسامة كبيرة، ونظرت لها واحتضنتها وقالت "شكرًا".

إلا أنا جارسيا لم تكتف بذلك، فأسرعت إلى المتجر واشترت بعض الألعاب المناسبة للفتاة وبطانية تحمل رسومات شخصية شوبكنز، وعادت إلى المدرسة لتمنحها الهدايا.

ويعيش 87 ألف مواطن في مدينة إدنبيرج التي تقع في مقاطعة هيدالجو، حيث يعيش نحو 45% من الأطفال في المقاطعة ونحو 34% من سكانها في حالة من الفقر.

ويُعد الفقر في ولاية تكساس أكثر انتشارًا بالقرب من الحدود مع المكسيك، وتحتوي 5 مقاطعات في جنوب تكساس (هيدالجو، وويلاسي، وزاباتا، وستار، وكاميرون) على أعلى معدلات للفقر في الولاية.

وقالت جارسيا إن علامات الفقر تظهر في الحي الذي توجد فيه المدرسة، حيث يعيش الكثيرون في المركبات الترفيهية والمقطورات حيث لا يمتلك الناس سخانات أو كهرباء.

ولم تتمكن الصحيفة الأمريكية من التواصل مع روث إسبيريكويتا يوم الأحد الماضي، ولكنها كتبت على فيس بوك إن عدة أشخاص تبرعوا بالأموال والبطانيات للطلاب منذ ذلك الوقت، مشيرة إلى أن المدرسة تأمل تلقي 726 بطانية سيتم تسليمها إلى الطلاب المحتاجين وأسرهم، وبحلول يوم الجمعة الماضية جمعت المدرسة 615 بطانية.

من جانبها، قالت جارسيا: "نحن جنوب تكساس ونساعد بعضنا البعض".

تعليقات