سياسة

الفضائيات.. وصناعة الدعاة الجدد

الثلاثاء 2018.4.24 09:48 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 858قراءة
  • 0 تعليق
د. محمد البشاري

تعيش البرامج الدينية في الإعلام العربي حالة غريبة تتسم بالموسمية، وجعلتها أحياناً مثلها مثل صناعة الدراما، وصناعة السينما، إذ حولتها الفضائيات في كثير من الأحيان إلى حالة صناعة موسمية، صناعة تروّج وتنتشر في أيام ويخفت ضؤوها في أيام أخرى، وهذه الأيام وقبل أيام من شهر رمضان المبارك تنشط آلة صناعة (الدعوة عبر الإعلام) كما تنشط في الوقت نفسه آلة صناعة الدراما الرمضانية، كما تنشط آلة صناعة السينما لعيد الفطر وهكذا.

دخول الفضائيات بالاستثمارات المبالغ فيها في عملية إنتاج البرامج الدينية وصناعة الدعاة الجدد له قليل من الإيجابيات أمام كثير من السلبيات، فالأزمة في دخول الفضائيات بعقود احتكارية ورعايات إعلانية و توجهات بعينها تموّل طرق تفكير وأسلوب معالجة للنوازل الفقهية واحتياجات الناس الروحية أفسد على مسار البلاغ الديني بإرشاداته ونصائحه.

وبعيداً عن المقارنة المزعج بعضها، وهو صناعة الخطاب الديني عبر الإعلام، وكيف أن البعض حوّل هذا المجال من رسالة قائمة دائمة مطلوبة في كل وقت وكل مكان إلى صناعة موسمية؛ حيث يعيش بعض الدعاة طوال العام على ذمة برنامج رمضاني بإنتاج مليوني ضخم، وكأنهم يصنعون سينما ويروّجون لفيلم، وهو الأمر الذي يجعلنا نتساءل: لماذا حوّل البعض (الدعوة) إلى صناعة و(شو إعلامي)؟، وهل أفاد ذلك الشباب المسلم وتحدي التحصين من تيارات الغلو أم أضرّ بها؟، وكيف يمكننا أن نعود بالدعوة لجادة الطريق لتحقق هدف نشر الخير والمحبة؟ وهل الفضائيات بإنتاجها الضخم والرعايات الإعلانية الكبيرة وعقود الاحتكارات وإشكاليات تملق بعض (الدعاة الجدد) لتوجهات فضائية بعينها.. هل أضر كل ذلك برسالة الإعلام و معها رسالة (الدين) أم أفادها؟.

إن دخول الفضائيات بالاستثمارات المبالغ فيها في عملية إنتاج البرامج الدينية وصناعة الدعاة الجدد له قليل من الإيجابيات أمام كثير من السلبيات، فالأزمة في دخول الفضائيات بعقود احتكارية ورعايات إعلانية و توجهات بعينها تموّل طرق تفكير وأسلوب معالجة للنوازل الفقهية واحتياجات الناس الروحية أفسد على مسار البلاغ الديني بإرشاداته ونصائحه، وأعطى الفرصة للمتمردين والهواة ومحبي إثارة القضايا الخلافية أحياناً لممارسة أدوار هددت الأمن الروحي للمؤمنين، وعرّضت قلوب الناس لفتنٍ كبرى ما أنزل الله بها من سلطان.

إن اعتماد بعض مقدمي البرامج على أسلوب مستفز للنيل من رواة الحديث، والتشكيك في صحيح البخاري ومسلم، ولو كان جاداً في طرح علم، وتبنٍ لمنهج مصادم مع ثوابت الأمة، يخلق حالة الشك عند المتلقي الذي بدوره سيبحث عن صحيح المعلومة الدينية في الفضاء الأزرق الذي أصبح منصة المتطرفين و المتعصبين. والقضية بالمثل تجلت حين ظهرت العقود الاحتكارية المليونية لكبار العلماء، خاصة أن بعضهم يقدم أفكاراً تمثل ثورة على المناهج والأساليب المتبعة، ويتجلى على عموم المسلمين عبر شاشات تقدم من يشككون في التاريخ الإسلامي، والحديث والسُنة، ويأتي هو الآخر ليشكك في دور العلماء والفقهاء في إفتاء الناس في أمور دينهم بما خصهم الله به في كتابه بأنهم أهل ذكر، وأهل الذكر هم أهل التخصص كل في مجاله، بل ويهاجم العلماء كل العلماء بأنهم أوصياء دين، والمحصلة في النهاية عقود مليونية ضخمة لصالح هؤلاء، بالمقابل تشكيك لعموم المسلمين في التاريخ الإسلامي والفقه والشريعة والحديث.

إن صناعة الإعلام وحساباته المرتبطة بالرعايات الإعلانية، ومكاسب «الشير» و«الترافيك» و المشاهدات عبر اليوتيوب، والموازنات الضخمة، والعقود الاحتكارية المليونية، جميعها لا تتفق مع تقديم الدعوة الخالصة لله تعالى، وهناك نماذج في غاية الروعة وتحمل رسالة وتقدم للناس ما ينفعهم في دينهم ودنياهم عبر إنتاج هادئ، وعقود محترمة، ورسائل تبتغي وجه الله، أما أن تتحول الفضائيات بالدعاة إلى نجوم سينما، وعقود احتكارية ورعايات بالملايين من الدولارات، وأن يقدم هؤلاء ما يشوه على المسلمين دينهم، فهذا مبدأ لا يقبل به غيور على دينه في مواجهة من يتاجرون بالدين لتحقيق مكاسب ذاتية ضخمة وكذلك أضرار دعوية أكثر ضخامة، ولذا فأنا أدعو لضرورة مراجعة تمويل هذه النوعية من البرامج التي تهدم كثيراً وتشكك كثيراً فيما يتم بناؤه وتشييده من قبل مؤسساتنا الدينية الكبيرة في عموم العالم الإسلامي.


نقلا عن الاتحاد

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات