اقتصاد

السعودية تتوقع 40 مليار دولار تدفقات أجنبية بعد قرار إم. إس. سي.آي

الخميس 2018.6.21 04:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 153قراءة
  • 0 تعليق
مستثمر يتابع الشاشة الرئيسية للسوق السعودية

مستثمر يتابع الشاشة الرئيسية للسوق السعودية

قال مسؤول سعودي كبير إن إضافة ام. إس. سي. آي للسعودية على مؤشرها القياسي للأسواق الناشئة، قد تساعد في جذب تدفقات أجنبية بـ40 مليار دولار من الصناديق وتعزز جاذبية الطرح العام الأولي المقترح لشركة النفط العملاقة أرامكو السعودية. 

وأبلغ محمد بن عبدالله القويز، رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية، مؤتمراً صحفياً في الرياض، الخميس، أن التدفقات متوقعة من الصناديق الخاملة والنشطة على السواء.

وقال إن مشغل البورصة السعودية وهيئة السوق يعملان على التأكد من توافر إطار العمل الضروري لطرح أرامكو الذي قال مسؤولون سعوديون من قبل إنه قد يجمع 100 مليار دولار. والموعد الدقيق للطرح غير أكيد وسيتوقف على استعداد الشركة وتقييم الصفقة لكن العام المقبل يبدو الموعد الأرجح.

وقد تتعزز التدفقات على السعودية أكثر بفعل إدراج أرامكو المملوكة للدولة، والتي من المتوقع أن تصبح أكبر شركة مطروحة للتداول العام في العالم.

وقال خالد الحصان، الرئيس التنفيذي للبورصة السعودية، إن قرار إم. إس. سي. آي يمنح السوق طاقة لاستيعاب السيولة وسيكون العامل الرئيسي في الفوز بعمليات طرح عام أولي جديدة.

لكنه أضاف أن المستثمرين الخاملين الذين يقتفون إثر مؤشر إم. إس. سي. آي لن يدخلوا السوق السعودية قبل العام المقبل على العكس من المستثمرين النشطين الذين بوسعهم المشاركة في عمليات الطرح الأولي من الآن.

وسيبلغ وزن مؤشر إم.إس.سي.آي السعودية حوالي 2.6% على مؤشر الأسواق الناشئة بعدد 32 ورقة مالية إثر عملية إدراج على مرحلتين في مايو/ أيار وأغسطس/أب من العام المقبل.

وأعلن المزود العالمي للمؤشرات المالية (إم إس سي آي) انضمام السوق المالية السعودية (تداول) إلى المؤشر العالمي للأسواق الناشئة، في خطوة من المتوقع أن تجذب استثمارات أجنبية بمليارات الدولار.

ويعد القرار الذي أعلن عنه في وقت متأخر أمس الأربعاء، ثاني أهم تطور بالنسبة للسوق المالية السعودية، وهي أكبر سوق مالية عربية مع رأس مال يتجاوز 525 مليار دولار أمريكي.

وكانت المملكة انضمت إلى قائمة مؤشر "فوتسي راسل" ضمن تصنيف الأسواق الناشئة الثانوية في مارس/أذار الماضي.

وسيبدأ انضمام السعودية إلى المؤشر على مرحلتين إبتداء من يونيو/حزيران 2019، بحسب ما أعلن (إم إس سي آي).

وتقدر مؤسسات اقتصادية ومستشارون أن انضمام السعودية إلى مؤشري "إم إس سي آي" وفوتسي راسل سيجذب مليارات الدولارات من الاستثمارات الأجنبية. وقدرت "كابيتال إكونوميكس" في لندن الرقم بنحو 40 مليار دولار.

تعليقات