سياسة

فتش عن الإخوان

الإثنين 2018.11.19 08:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 762قراءة
  • 0 تعليق
عبده خال

نحن في طريقنا للتشافي من الحمى الإعلامية التي استهدفت كياننا.. وبقليل من تصفية الأجواء سوف نلحظ أن تلك الهجمة الشرسة اتخذت من الوسائل الإعلامية وسيلة تقويض سمعة، ولم تكن حادثة مقتل الأخ جمال خاشقجي إلا ذريعة تسلق عليها الإعلام الإخواني الذي طالما حلم بإسقاط السعودية بأي وسيلة كانت.

لسوء الحظ أن مقتل الأخ جمال خاشقجي حدث في تركيا (وأثبتت الحادثة أن تركيا كانت في حالة تجسس على المملكة من خلال سفارتها)، هذه الجريمة الفردية وجد فيها أمير المؤمنين أردوغان إحياء لفكرة الخلافة الإسلامية، ومارس هو والحزب الإخواني التركي كل الوسائل الإعلامية من أجل استغلال تقويض سمعة المملكة

«الإخوان» لم يكونوا بعيدين عن هذه الهوجة الإعلامية لتثوير العالم ضد قيادة المملكة، وباسترجاع الأحداث إلى ما قبل مقتل الأخ جمال نسجل وقائع لم تكن خافية، فالإخوان حين ركبوا جناح الثورات العربية، نجحوا في إفشال الدول العربية التي سقطت أنظمتها (مصر وليبيا واليمن)، وظلوا في مناوشات في سوريا ورغبوا في إرباك المشهد في الأردن وعملوا على إسقاط النظام في الإمارات (قبل اكتشاف مخططهم) وكانت السعودية هي الكعكة الكبيرة التي سعوا لالتهامها تحديدا عندما وصلوا إلى سدة الحكم في مصر.

وقبل هذا بدأ سيناريو استبدال الحكام العرب بقيادات إسلامية كنوع من استرضاء التيارات الإسلامية الحركية التي وزعت إرهابها في دول أوروبا واستقصاد أمريكا، ولأن جماعة الإخوان هي الجماعة المنظمة وذات تاريخ طويل في العمل السياسي تم اختيارها لأن تقود العالم الإسلامي تحت مظلة الخلافة الإسلامية..

وفي المقابل الآخر، كانت تركيا (حزب العدالة والتنمية الإخواني) يسعى من خلال أردوغان للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ولم يُمنح هذه الرغبة، فأخذ أردوغان على نفسه الإتيان بالدول العربية تحت (إبطه) عندما تتساقط الدول العربية بقيادة الإخوان والانضمام إلى مركز الخلافة الإسلامية في تركيا وتحديدا بعد سقوط الإخوان في مصر، فكانت تركيا هي المركز وأردوغان أمير المؤمنين للخلافة القادمة..

وقبل المعترك الثوري، كان الغرب يرغب في خلخلة العالم العربي لتثوير الشعوب العربية والانقضاض على أنظمتها، وفي صفقة مبكرة كانت قطر هي رأس الحربة لهذا المشروع، من خلال وسيلة إعلامية تستقطب جميع الشعوب العربية من خلال إظهار فساد الأنظمة العربية (بأي صورة كانت) فتم إيجاد قناة الجزيرة التي حملت مضمون الوحدة أو الخلافة من خلال التوقيت الزمني لبرامجها على أن يكون توقيت مكة المكرمة.

ولسوء الحظ أن مقتل الأخ جمال خاشقجي حدث في تركيا (وأثبتت الحادثة أن تركيا كانت في حالة تجسس على المملكة من خلال سفارتها)، هذه الجريمة الفردية وجد فيها أمير المؤمنين أردوغان إحياء لفكرة الخلافة الإسلامية، ومارس هو والحزب الإخواني التركي كل الوسائل الإعلامية من أجل استغلال تقويض سمعة المملكة ولأن الثورات العربية لم تستطع زعزعة التلاحم الوطني فقد جاء مقتل الأخ جمال خاشقجي فرصة سانحة من أجل زعزعة البلد كفرصة سانحة لإحداث الفوضى في أعلى هرم السلطة.

أينما اتجهت سوف تجد الإخوان كالفخ الذي يريد التهامك، سواء كانوا جماعة أم أفرادا.

نقلا عن "عكاظ"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات