سياسة

مستشار الديوان الملكي السعودي: قطر خانت التحالف باليمن

الأربعاء 2017.7.12 02:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 792قراءة
  • 0 تعليق
تميم بن حمد

تميم بن حمد

قال المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني إن النظام في قطر قام بتقديم إحداثيات قوات التحالف العربي للانقلابين في اليمن، الأمر الذي أسهم في تعطيل بعض العمليات ووقوع خسائر في صفوف التحالف. 

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية اليوم الأربعاء، عن القحطاني قوله "هل تظن سلطة قطر أن إعطاءها لإحداثية قوات التحالف باليمن وتآمرها مع الحوثيين ضد قواتنا سيمر مرور الكرام"، الأمر الذي يؤكد أن السلطان السعودية لديها معلومات تؤكد تورط الدوحة في التعاون مع الانقلابيين في اليمن.

وتابع القحطاني "أن السلطة القطرية لاتزال تمارس الاستذكاء السياسي في تمويلها للمنشقين في دول الخليج والعمل على تقسيم الدول العربية".

وتساءل المستشار في الديوان الملكي "هل تعتقد الدوحة أن دولة بحجم السعودية يخفى عنها التمويل القطري للمنشقين والتمويل الفاشل لخريف عربي يتوهمونه في المملكة".

ولم تقتصر اتهامات القحطاني لقطر عند هذا الحد، فبحسب صحيفة عكاظ السعودية، أن المستشار بالديوان الملكي اتهم قطر أيضا بالتلاعب بالأمن القومي للبحرين ومصر، وأن الدوحة أقدمت على تجنيس عناصر من البحرين تسعى لإشاعة الفوضى هناك.

وتوعد القحطاني قطر بعقاب شديد على مخالفتها للعهود المبرمة بين دول الخليج قائلا: "هل ظن تنظيم الحمدين أن لحظة كشف الحساب لن تأتي؟ وهل يظنون أن هذه هي نهاية المشوار؟". 

تجدر الإشارة إلى ان الدول العربية قد أصدرت أمس، بيانا مشتركا ثمنت فيه جهود الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، مؤكدة أن توقيع مذكرة تفاهم في مكافحة تمويل الإرهاب بين واشنطن والدوحة جاء نتيجة للضغوط والمطالبات المتكررة طوال السنوات الماضية للسلطات القطرية من قبل الدول الـ4.

وقال البيان الصادر عن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ومملكة البحرين: "تثمن الدول الـ4 جهود الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب وتمويله والشراكة المتينة الكاملة في صيغتها النهائية المتجسدة في القمة الإسلامية الأمريكية التي شكلت موقفا دوليا صارما لمواجهة التطرف والإرهاب أيا كان مصدره ومنشأه. 

وأضاف البيان أن "توقيع مذكرة تفاهم في مكافحة تمويل الإرهاب بين الولايات المتحدة الأمريكية والسلطات القطرية هو نتيجة للضغوط والمطالبات المتكررة طوال السنوات الماضية للسلطات القطرية من قبل الدول الأربع وشركائها بوقف دعمها للإرهاب مع التشديد على أن هذه الخطوة غير كافية وستراقب الدول الأربع عن كثب مدى جدية السلطات القطرية في مكافحتها لكل أشكال تمويل الإرهاب ودعمه واحتضانه".

وشددت الدول الـ4 على "استمرار إجراءاتها الحالية إلى أن تلتزم السلطات القطرية بتنفيذ المطالب العادلة كاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة".

تعليقات