سياسة

هل ماتت خلايا عزمي أم غيرت ملابسها؟!

الأحد 2018.3.11 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 318قراءة
  • 0 تعليق
هاني الظاهري

مخطئ من يظن أن المشروع القطري الاستراتيجي الذي يستهدف الأمن الداخلي السعودي منذ سنوات عبر أذرعه الإعلامية المتعددة، ومنها الخلايا الإلكترونية في شبكات التواصل، قد هُزم تماماً وأعلن الاستسلام، وبدأ في لملمة حقائبه للرحيل إلى عالم النسيان. 

 مخطئ لأن الإفراط في التفاؤل تجاه معارك مصيرية مثل هذه لا يعدو كونه ضرباً من الجنون، وحالة انتشاء متسرعة ليست محمودة العواقب، فلا يمكن استراتيجياً لمن يصرف مليارات الدولارات، وأكثر من ربع قرن على مشروع بهذا الحجم أن يستسلم هكذا بكل بساطة خلال أشهر من المقاطعة؛ نتيجة لأسابيع من الصدام الإعلامي، والحملات الإلكترونية التوعوية.

«خلايا عزمي» يا سادة يا كرام تقوم وتتغذى على الاندساس داخل الفضاء الإلكتروني المحلي، وتضخيم أي نقاش عابر أو خلاف فكري بين السعوديين أنفسهم عبر منحه زخماً أكبر من حجمه بكثير، ومن ثم توجيهه لضرب اللحمة الوطنية وتشويه صورة كل ما هو رسمي وحكومي مع استغلال قطعان السذّج والباحثين عن الشعبوية

قبل مقاطعة الدوحة كانت الخلايا الإلكترونية الموجهة لضرب الداخل السعودي، والتي اصطلح على تسميتها بـ«خلايا عزمي»، تحمل أسماء وملامح سعودية وترفع راية الاحتساب، وتردد الشعارات الدينية بشكل مكثف وتتمترس خلف نداءات الإصلاح. 

 كانت تفعل كل ذلك لأن الجو السائد حينذاك اتسم بإعلاء شأن هذه القضايا دون غيرها، حتى تحولت إلى محور اهتمام غالبية السعوديين في الفضاء الإلكتروني، ثم قررت الرياض قلب الطاولة بإعلان قطع العلاقات، وهو إعلان تزامن مع حملة أمنية مباركة لقصقصة أذيال تنظيم الحمدين، إذ أعلن مصدر سعودي مسؤول يوم الثلاثاء 12 سبتمبر/أيلول 2017 عن «رصد رئاسة أمن الدولة أنشطةً استخباراتيةً لمجموعة من الأشخاص لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها، ومنهجها ومقدراتها وسلمها الاجتماعي؛ بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية، مشيراً إلى أنه تم بفضل الله تحييد خطرهم والقبض عليهم بشكل متزامن، وهم مجموعة من السعوديين والأجانب».

كل ما سبق يؤكد أن استراتيجية «خلايا عزمي» استخباراتية في الأساس، وليست كتائب حرب إلكترونية صدامية كما قد يتصور البعض من المتفائلين الذين يظنون اليوم أن المعركة انتهت وحُسم أمرها. 

«خلايا عزمي» يا سادة يا كرام تقوم وتتغذى على الاندساس داخل الفضاء الإلكتروني المحلي، وتضخيم أي نقاش عابر أو خلاف فكري بين السعوديين أنفسهم عبر منحه زخماً أكبر من حجمه بكثير، ومن ثم توجيهه لضرب اللحمة الوطنية وتشويه صورة كل ما هو رسمي وحكومي مع استغلال قطعان السذّج والباحثين عن الشعبوية، الذين يجدون أنفسهم فجأة وبعد فوات الأوان مجرد مطايا تعمل لتنفيذ الأجندة القطرية دون شعور أو حس أمني.

المنطق يقول: إذا كانت الشعارات الدينية والحقوقية - في فترات سابقة - هي الأكثر جاذبية للناشطين إلكترونياً مما سهل لخلايا عزمي الاندساس فيها وتوجيهها، فإن أفضل ميدان تندس فيه خلايا عزمي حالياً هو ميدان «الدفاع عن الوطن والهوية»، ومن يتابع تضخيم بعض الوسوم المشبوهة هذه الأيام في تويتر سيفهم جيداً عما أتحدث، وسيدرك أن أعداءنا لم يستسلموا بل غيّروا ملابسهم فقط، واصطفوا بجوارنا لاستكمال مشروعهم الأسود ذاته. 

نقلا عن "عكاظ" 


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات