سياسة

السعودية تدعم جهود الأمم المتحدة لإنهاء معاناة الفلسطينيين

الخميس 2018.10.25 09:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 550قراءة
  • 0 تعليق
انتهاكات مستمرة بحق الفلسطينيين من جانب الاحتلال

انتهاكات مستمرة بحق الفلسطينيين من جانب الاحتلال

ثمّنت المملكة العربية السعودية اهتمام الأمم المتحدة في تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني، مؤكدةً دعمها للجهود الرامية إلى إنهاء هذه المعاناة. 

وقال الدكتور خالد بن محمد المنزلاوي نائب المندوب الدائم لبعثة السعودية في الأمم المتحدة: إن القضية الفلسطينية ستظل هي قضية السعودية الأولى، وستظل كذلك حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.

جاء ذلك في كلمة السعودية خلال المناقشات الخاصة بالبند 64 (السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية)، ضمن أعمال اللجنة الاقتصادية والمالية (الثانية) للأمم المتحدة في نيويورك.


وأضاف المنزلاوي أن معاناة الفلسطينيين مستمرة بسبب أعمال العنف والمضايقات الهمجية التي يمارسها المستوطنون تجاه الشعب الفلسطيني وممتلكاته، حيث لم تحترم المقدسات الإسلامية والآثار التاريخية، ولم يسلم منها البشر ولا الحجر.

وتابع أن وفد السعودية المشارك يؤيد البيانات التي ألقيت باسم مجموعة الـ77 والصين، وباسم منظمة التعاون الإسلامي، وباسم المجموعة العربية التي توثق مدى فداحة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وسياساته العدوانية، ومدى انعكاساتها الوخيمة على الأحوال المعيشية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية على الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلّة.

وأوضح نائب المندوب الدائم لبعثة السعودية في الأمم المتحدة أن مجمل ما تم تقديمه من حكومة المملكة العربية السعودية من مساعدات إنسانية وتنموية ومجتمعية خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2018 بلغ 6 مليارات دولار، بالإضافة إلى ما تعهدت به السعودية خلال قمة القدس التي استضافتها، بتقديم مبلغ 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة؛ لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ومبلغ 150 مليون دولار لدعم برنامج الأوقاف الفلسطينية بالقدس.

وطالب المنزلاوي الأمم المتحدة ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياتهما تجاه إلزام إسرائيل بالانصياع للقرارات والقوانين الدولية القاضية بإنهاء الاحتلال، والانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة، بما فيها الجولان العربي السوري والأراضي اللبنانية، وإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين.

تعليقات