بيئة

السعودية ترفع درجات الاستعداد لطقس شتوي متقلب

الأحد 2018.11.4 03:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 50قراءة
  • 0 تعليق
أمطار على محافظتي الوجه وأملج

أمطار على محافظتي الوجه وأملج

تشهد مناطق في المملكة العربية السعودية حالة من التقلبات الجوية أدت إلى اكتساء أجزاء بالثلوج في حين هطلت أمطار غزيرة على العاصمة الرياض وعدد من المحافظات المختلفة، كما شهدت محافظة ميسان اكتساء بعض مناطقها بالثلوج.

جاء ذلك في الوقت الذي حذرت فيه الهيئة العامة للأرصاد بالمملكة من استمرار هطول الأمطار من متوسطة إلى غزيرة مصحوبة برياح نشطة مثيرة للغبار والأتربة على مناطق جازان وعسير والباحة ومكة المكرمة، كما امتدت إلى المناطق الساحلية والمدينة المنورة وحائل والقصيم والمنطقة الشرقية وأجزاء من المنطقة الشمالية، ما أدى إلى إعلان تعليق الدراسة في المدارس والجامعات التابعة لتلك المناطق.

يقول المتحدث الرسمي لهيئة الأرصاد وحماية البيئة، حسين القحطاني: "إن حالة التقلبات الجوية بدأت من المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية وأثرت بدورها على المناطق الوسطى والقصيم وحتى منطقة مكة المكرمة التي تشهد أمطاراً غزيرة خلال هذه الأيام، خاصة في المرتفعات والمناطق الساحلية ومحافظة جدة، موضحاً أن الحالة المطرية ستستمر مصحوبة بانخفاض واضح في درجات الحرارة".

يضيف القحطاني أن السجلات المناخية للسعودية رصدت مثل هذه الظواهر في سنوات سابقة ولا صحة عن عدم حدوث مثل هذه الحالات منذ عشرين عاماً مضت، لافتاً إلى أن السعودية تعيش حالياً مرحلة من التقلبات بوجود تذبذب في درجات الحرارة وقيم الضغط وهطول الأمطار على مختلف مستوياتها تصل إلى اكتساء بعض المناطق بالثلوج، كما حدث في محافظة ميسان، ما دفع هيئة الأرصاد لرفع درجات الاستعداد إلى أعلى مستوى مع 22 جهة ذات علاقة من الناحية الإدارية.

يشير الأستاذ بجامعة الإمام سعود، الدكتور بدر الحربي، إلى أن التغيرات المناخية التي تشهدها السعودية حالياً تتبع التغيرات في المناخ العالمي، لافتاً إلى أن نزول الثلوج يتكرر سنوياً في منطقة تبوك والجبل الأبيض الذي يعد مزاراً سياحياً في فصل الشتاء.


تعليقات