مجتمع

السعودية.. اكتمال الترتيبات الأمنية والمرورية والتنظيمية لموسم الحج

الخميس 2018.8.9 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 318قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر صحفي لقيادات قوات أمن الحج

مؤتمر صحفي لقيادات قوات أمن الحج

أعلنت قيادات قوات أمن الحج جاهزيتها لتحقيق أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام خلال موسم حج هذا العام، بما يحقق توجيهات وتطلعات القيادة السعودية الرشيدة الرامية إلى توفير كامل الطاقات الآلية والبشرية أمام ضيوف الرحمن، ليتمكنوا من أداء فريضة الحج في أجواء إيمانية كاملة محفوفة بالأمن والأمان والرحة والاستقرار.

وأكدت، خلال المؤتمر الصحفي لقيادات قوات أمن الحج الذي عقد الأربعاء، في مقر الأمن العام بمنى، أن جميع الخطط الأمنية والمرورية والتنظيمية لموسم الحج التي تحظى باهتمام ومتابعة شخصية ومستمرة من الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، أُعدت بطريقة علمية ومدروسة ومبنية على الخبرات الميدانية المتراكمة، لتوفير أفضل وأرقى الخدمات لحجاج بيت الله العتيق، بما يوازي حجم الرعاية الكاملة والاهتمام البالغ من ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة، حيث سخرت مالها وجهدها في خدمة وراحة قوافل الحجاج التي تفد إلى الديار المقدسة في كل عام من مشارق الأرض ومغاربها.

وأوضح اللواء زايد بن عبدالرحمن الطويان، مساعد قائد قوات أمن الحج لأمن الطرق، أن جميع الطرق الموصلة إلى مكة المكرمة محكمة لرصد المخالفين لأنظمة الحج، مبيناً أن الهدف من منع المخالفين هو تحقيق استفادة الحجاج من الخدمات التي هيئت لهم من قبل الأجهزة المعنية بشؤون الحج والحجاج، لافتاً الانتباه إلى أن مهام أمن الطرق تتمثل في تكثيف الوجود في مراكز الضبط الأمني الموجودة لفرض السيطرة الأمنية والمرورية، مع تخصيص فرق للتدخل السريع بكامل تجهيزاتها ومباشرة الحالات المرورية والجنائية والحالات الطارئة، بحسب ما يستدعيه الموقف.


وأكد أن جميع قيادات أمن الطرق يعملون على توفير أقصى الأمن الجنائي والمروري في شبكة الطرق المؤدية إلى مكة المكرمة، وتقييم حالات المصابين جراء الحوادث المرورية، ومدى حاجتهم إلى النقل بواسطة الإسعاف الجوي أو الأرضي وتأمين هبوط سلامة الطائرات الإسعافية.

وبين الطويان أن هناك نقاطا مشتركة مع وزارة النقل مدعمة بعدد من الضباط والأفراد لضبط الحافلات المخالفة، مشيراً إلى أنه يوجد مركز لأخذ الخصائص الحيوية للفرد للتأكد من نظاميته أو تطبيق بحقه الأنظمة الخاصة بالمخالفة، ومراكز للضبط الأمني مؤقتة على الطرق البرية والترابية لغلق جميع المنافذ المؤدية إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ومركز آخر للضبط الأمني في مركز الإيواء جرى تخصيصه للحافلات، وذلك لتخفيف الضغط على مركز الشميسي بطريق مكة جدة السريع الذي يعد من أهم المراكز، ومراكز للتهيئة على الطرق المؤدية إلى مكة المكرمة، للحد من الحوادث المرورية وتطبيق النظام بحق المخالفين.

تعليقات