مجتمع

الإعلام الأمريكي يشيد بقيادة السعوديات للسيارة: يوم تاريخي

الأحد 2018.6.24 05:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 420قراءة
  • 0 تعليق
سعودية تقود سيارتها بعد إلغاء الحظر

سعودية تقود سيارتها بعد إلغاء الحظر

أشادت وسائل إعلام أمريكية ببدء سريان القرار الملكي بالسماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة العربية السعودية، ووصفته بأنه "يوم تاريخي" للنساء في السعودية، اللواتي يشعرن بفرحة وسعادة غامرة بعد الجلوس خلف مقود السيارة.

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية إن السعوديات أصبحن في مقعد السائق لأول مرة في بلدهن، يقدن عبر شوارع المدينة المزدحمة بعد دقائق معدودة من رفع الحظر على قيادة النساء يوم الأحد.


وأضافت أنها لحظة مبهجة وتاريخية للنساء اللواتي اضطررن للاعتماد على أزواجهن وآبائهن وإخوانهن وسائقيهن لإجراء مهام أساسية أو ضرورية، أو العمل، أو زيارة الأصدقاء، أو حتى توصيل الأطفال إلى المدرسة.

ونقلت الوكالة عن إحدى السعوديات، واسمها حصة العجاجي، بينما تقود سيارة أسرتها طراز "لكزس" قولها: "أنا عاجزة عن الكلام. أنا متحمسة للغاية لأنه يحدث بالفعل"، لافتة إلى أن السائقين الذكور على الطريق "كانوا حقا داعمين ومبتهجين ومبتسمين".


وفي ظل التأييد المدعوم من الدولة لهذه الخطوة، يقول الكثير من السعوديين الآن إنهم يؤيدون القرار الذي يسمح للنساء بالقيادة ويرون أنها خطوة طال انتظارها.

يقول أحد السعوديين، واسمه فواز الحربي: "أرى أن هذا القرار سيجعل المرأة مساوية للرجال وهذا سيوضح لنا أن المرأة قادرة على فعل أي شيء يمكن أن يفعله الرجل". وأضاف: "أنا مؤيد للغاية، وفي الواقع كنت أنتظر هذا القرار حتى تستطيع أمي وأخواتي القيادة".

وقالت شبكة "سي إن إن" إنه يوم تاريخي للنساء السعوديات، حيث يمكنهن الجلوس خلف مقود السيارة بشكل قانوني لأول مرة، بعد رفع المملكة الحظر المفروض على قيادة النساء منذ فترة طويلة.


وأشارت إلى أن هذه الخطوة تحرر النساء من قيود الحاجة إلى استخدام وسائل النقل العام أو استئجار سائقين للتنقل حتى مسافات صغيرة، ما يسمح للكثير من النساء بالانضمام إلى القوى العاملة.

وأوضحت أن توظيف النساء جزء أساسي من خطة المملكة الطموحة لإصلاح اقتصادها، المعروف باسم "رؤية 2030"، حيث يقود أجندة الإصلاح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ولفتت إلى أنه عندما تم الإعلان عن قرار رفع الحظر في سبتمبر/أيلول الماضي، استجابت العديد من النساء بفرح، وأشدن بالقدرة الجديدة التي ستتيح لهن العمل، وتنمية أعمالهن الخاصة واستكشاف المملكة.

في المقابل، بدأت النساء وأسرهن في نشر الصور ومقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لنساء يقدن سياراتهن ويحتفلن بها.

والأسبوع الماضي نظمت فعاليات في مدن الرياض والدمام وجدة وتبوك لزيادة الوعي بالسلامة على الطرق وقوانين المرور وعادات القيادة الآمنة، أما النساء الجديدات على القيادة فيمكنهن تجربة أجهزة محاكاة القيادة والتدرب على صف السيارات.

بينما قالت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية إن النساء السعوديات يجلسن وراء عجلة قيادة السيارة لأول مرة في التاريخ، في علامة على النهاية التاريخية لحظر قيادة النساء.

وفي الشوارع ظهرت النساء، يقدن سياراتهن في شوارع المملكة برفقة أزواج وأقارب فرحين في مقاعد الركاب، على شاشات التلفزيون السعودي وعلى منصات وسائل الإعلام الاجتماعي.


تعليقات