تكنولوجيا

17 فبراير.. انطلاق "معرض بالعلوم نفكر" في الإمارات

الأربعاء 2019.2.6 02:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 91قراءة
  • 0 تعليق
من فعاليات معرض بالعلوم نفكر 2018- صورة أرشيفية

من فعاليات معرض بالعلوم نفكر 2018- صورة أرشيفية

 تحت رعاية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، تنطلق فعاليات "معرض بالعلوم نفكر 2019" الذي تنظمه المؤسسة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة بالإمارات، خلال الفترة من 17 فبراير/ شباط وحتى 21 مارس/ آذار،  فيمختلف مدن دولة الإمارات العربية المتحدة، تزامنا مع مبادرة "الإمارات تبتكر"، والتي ستعقد خلال شهر الابتكار.

ويتضمن المعرض في نسخته السابعة، فعاليات متميزة لإشراك عدد أكبر من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 سنة، من جميع أنحاء الإمارات، لتشجيعهم وإلهامهم وإشراكهم في مسيرة التنمية عن طريق تصميم وتطوير ابتكارات تستجيب لاحتياجات المجتمع الأكثر إلحاحا، بجانب تمكينهم من المشاركة بفعالية في الثورة الرقمية وتوفير منصة ملائمة للابتكار ونشر التكنولوجيا، لتشجيع الشباب على اقتحام مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والطاقة والطيران وغيرها من المجالات التكنولوجية.

وفي عام 2019، استقبلت "مسابقة بالعلوم نفكر" الوطنية 2000 مشروع علمي تقدم بها 4000 شاب وشابة من جميع أنحاء الإمارات، وتمت إضافة 3 فئات علمية جديدة في المسابقة، للمساهمة في تقديم الحلول العلمية لعدد من التحديات المجتمعية الراهنة، وهي الأمن الغذائي واستدامة المياه، والأنظمة المعلوماتية الصحية والحيوية. 

ويبدأ المعرض في 17 فبراير/ شباط في إمارة دبي، ثم في العاصمة الإماراتية أبوظبي، في 24 فبراير/ شباط، وينطلق في إمارة الشارقة في 3 مارس/ آذار المقبل، وفي رأس الخيمة يوم 10 مارس/ آذار،  ثم في الفجيرة 17 مارس/ آذار،  قبل أن ينهي فعالياته لعام 2019 في إماراتي عجمان وأم القيوين يوم 21 مارس/ آذار .

وأعربت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب و ترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص، عن فخر المؤسسة بالنجاح الذي يحققه الشباب لبرنامج بالعلوم نفكر عاما تلو الآخر، مشيرة إلى أن المعرض يساهم بصفته أكبر فعالية علمية شبابية في المنطقة والوحيد الذي يضم طلابا من المدارس والجامعات على حد سواء، بشكل مباشر في تطبيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وذلك من خلال تشجيع الشباب على الانخراط في مجالات العلوم والتكنولوجيا، دارسين وعاملين، ومن ثم ربطهم بالمؤسسات الحكومية والخاصة لاحتضان أفكارهم وتطبيقها على نطاق أوسع لتخوض غمار سوق العمل.

وأضافت أن مؤسسة الإمارات حققت من خلال برنامج بالعلوم نفكر، نجاحات استثنائية على مدى السنوات الست الماضية، حيث ساعد الشباب على تحويل أفكارهم إلى ابتكارات حقيقية تطبق على أرض الواقع، لافتة إلى أن "مسابقة بالعلوم نفكر" شهدت مشاركة حوالي 16 ألف متسابق منذ إطلاقها عام 2013، ويقدر إجمالي عدد المستفيدين من البرنامج حوالي 70 ألف شاب وشابة.

وأكدت الحبسي التزام المؤسسة بتعزيز مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الإمارات بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، معربة عن سعادتها بإعلان توسيع منصة بالعلوم نفكر هذا العام لتصل إلى جميع أنحاء الإمارات لاكتشاف المزيد من المواهب والمبتكرين في الإمارات.

ويتيح "معرض بالعلوم نفكر 2019 " الفرصة لمشتركي المعرض لطرح مشروعاتهم في "منصة رواد الأعمال الواعدين في مجال العلوم والتكنولوجيا"، والتي دشنتها المؤسسة،في 2018، لتتيح للشباب التواصل مع الشركات والمؤسسات الشريكة للمؤسسة، فضلا عن التعامل بشكل مباشر مع الشركات والمؤسسات المهتمة بابتكارات الشباب لاحتضان هذه المشروعات.

وقالت الحبسي إن مؤسسة الإمارات تعمل من خلال برنامج بالعلوم نفكر على دعم المبتكرين ورواد الأعمال وعلماء المستقبل، ودعمهم وربطهم بأفضل الفرص وذلك بمعاونة من الشركاء من القطاعين العام والخاص، ما يمكن المؤسسة من دعم ورعاية طموحهم وتشجيع المزيد من الشباب على الدخول في مجال العلوم والتكنولوجيا.

تعليقات