مجتمع

"الحمض النووي".. طوق النجاة لعائلات المفقودين في أمريكا

الثلاثاء 2017.12.12 05:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1152قراءة
  • 0 تعليق
رجل يأخذ عينة من حمضه النووي - أرشيفية

رجل يأخذ عينة من حمضه النووي - أرشيفية

حمل أقارب المفقودين في أمريكا صورًا وبطاقات الهوية وأي شيء ربما يساعد على إيجاد ذويهم، وداخل غرفة صغيرة فتحوا أفواههم ليتمكن العاملون من أخذ عينة من أحماضهم النووية. 

وسعى 3 أشقاء لمعرفة مصير شقيقتهم التي اختفت في صحراء أريزونا منذ عامين، بينما كانت تبحث سيدة من ميريلاند عن نجلتها التي كانت تبلغ 31 سنة عندما اختفت في 2013.

وتتعلق آمال هؤلاء بمركز كوليبري لحقوق الإنسان، ومقره مدينة توسان بولاية أريزونا، الذي يتنقل في أنحاء الولايات المتحدة لجمع المادة الوراثية من أعضاء أسر المفقودين، وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وكان آلاف من المهاجرين قد فُقدوا غرقًا نتيجة التعرض للحرارة وأسباب أخرى خلال العقدين الماضيين، بعد دخول أمريكا من المكسيك بصورة غير قانونية، ووجد حرس الحدود أكثر من 1600 جثة في الخمس سنوات الماضية فقط، وكثير منهم لأشخاص مجهولين.

وغالبا ما يرفض مسؤولو إنفاذ القانون الذين يحققون عادة في القضايا المتعلقة بالمفقودين - ويتأكدون من إرسال عينات الحمض النووي للأقارب إلى قاعدة بيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي في حالة العثور على بقايا بشرية – أخذ بلاغات عن المهاجرين.

ويرجع ذلك جزئيًا لوجود غموض حول أيّ من الوكالات على طول الحدود البالغ طولها نحو 2000 ميل لها سلطة الاختصاص في التحقيق.

وفي قضايا أخرى، يعيش أعضاء عائلات المفقودين خارج الولايات المتحدة أو يكونون أيضا غير موثقين ويخشون تقديم بلاغات.


وحتى سنة مضت، كان تركيز مركز كوليبري الرئيسي على أخذ بلاغات عن المفقودين، وإنشاء قاعدة البيانات الخاصة بالمركز، ومساعدة العائلات في البحث، ولكن في أواخر العام الماضي حصل المركز على منحة مدتها ثلاث سنوات قيمتها 865 ألف دولار من مؤسسة هوارد بافيت؛ للبدء في جمع الحمض النووي.

ويتصل مركز كوليبري بالأقارب من قاعدة بيانات المركز، ويحدد مواعيد لأخذ الحمض النووي في أماكن لا يفصح عنها المركز علنًا، لحماية خصوصية الناس.

وأنشأ المركز عيادات في سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس ونيويورك وتوسان وفونيكس وواشنطن، ويخطط لإنشاء المزيد في شيكاغو وسياتل وكارولينا الشمالية والجنوبية.

وجمع المركز أكثر من 370 عينة أدت إلى تحديد 32 شخصًا هذا العام، مع وجود 21 نتيجة لا تزال تنتظر الموافقة النهائية.

ويؤكد المركز أن الاختبارات مجانية وسرية ولا تتم مشاركة أسماء أولئك الخاضعين للاختبارات مع الشرطة.

كارين فلوريس، مهاجرة شابة تعيش في نيوجرسي، وكانت قد أخبرت لجنة في الأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول، أنها لم تتمكن من الحصول على مساعدة قوات إنفاذ القانون عندما اختفت والدتها نانسي في 2009 في أريزونا بعد عبورها الحدود.

وعُينت فلوريس محققًا خاصًا، ووزعت النشرات، وأجرت حوارات مع الشهود بنفسها، وعندما جاء مركز كوليبري إلى نيويورك هذا العام منحته عينة من حمضها النووي.

وفي الأسبوع الماضي، عرفت أسرة فلوريس أن الحمض النووي تطابق مع جمجمة وجدت في أريزونا.

ويقول المدير التنفيذي للمركز روبن رينيك، إن العائلة بكت بعد معرفتهم بالأمر، ولكنهم استمروا في ترديد "شكرًا.. لدينا أخيرًا إجابات على الأسئلة".


تعليقات