ثقافة

موسيقى وشعر في الموسم الثالث لمركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي

الثلاثاء 2017.5.16 01:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 931قراءة
  • 0 تعليق
 برنامج فني متنع بمشاركة من حوالي 20 بلداً حول العالم

برنامج فني متنوع بمشاركة من حوالي 20 بلداً حول العالم

يستعد مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي لتنظيم موسمه الثالث الذي سيتضمن مجموعة واسعة من العروض الفنية والموسيقية وعروض الأداء لألمع الفنانين من حوالى 20 بلداً حول العالم، وذلك عقب النجاح الكبير الذي حققته نسختي العامين الماضيين، في خطوة تساهم في إثراء المشهد الفني وتعزيز مقوّمات الساحة الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

 وستعتمد كثير من العروض على الوسائط التفاعلية تأكيداً على التزام مركز الفنون بتقديم أعمال مبتكرة لسد الفجوة بين مختلف أشكال الفنون والتكنولوجيا المتقدّمة، وستتناول معظم الأعمال مواضيع متنوعة مثل الاندماج والتسامح والدعم وتعزيز الفهم المتبادل مع الآخرين.

من المتوقع أن ينطوي هذا الموسم على مفاجآت فنية مذهلة ستحظى بلا شك بإعجاب وإشادة مختلف فئات الجمهور، حيث سيشهد لأول مرة في دولة الإمارات إقامة عروض رقص تفاعليّة باستخدام الوسائط التفاعلية المتطورة من تنظيم فرقة ’كيفيغ كومباني‘، إضافة إلى تنظيم العرض العالمي الأول لمشروع الموسيقي الروحانيّة المشترك بين الفنانة الهندية البريطانية الشهيرة سوشيلا رامان وأستاذ الفن الصوفي الباكستاني رضوان معظّم قوالي، فضلاً عن تقديم عرض ممتع لممثلة الكوميديا الارتجالية ميسون زايد.

وتعليقاً على ذلك، قال بيل براجن، المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي: "تسلّط العديد من عروض الموسم الثالث لفعاليات مركز الفنون الضوء على طيف متنوع من المواضيع التي تبرهن على دور الفنون في ترسيخ قيم التسامح والاندماج الوثيق بين الناس. كما ستساهم كثير من العروض المسرحية والراقصة في اقتراح حلول مؤثرة لمعالجة بعض الأزمات التي تواجه العالم اليوم، وتشمل هذه العروض حفل الأوبرا ’بارابل اوف ذا ساور/ او مثل البذار ‘ المقتبسة عن رواية ’أوكتافيا إي بتلر‘ والذي تقدّمه كاتبة الأغاني وعازفة الجيتار توشي ريجون بالتعاون مع والدتها برنيس جونسون، والعرض الصوتي التفاعلي ’حدائق تتكلّم‘ للفنانة المسرحية تانيا خوري؛ إضافة إلى العرض التفاعلي ’ذا فيفر‘ من تنظيم شركة ’600 هايوايمين‘، والعرض الراقص ’أنا ‘ لفرقة الفنان البريطاني ’أكاش أوديدرا‘".

وأضاف براجن "علاوةً على ذلك، ستقوم ممثلة الكوميديا الارتجالية ميسون زايد بتقديم عرض كوميدي لطيف تستعرض فيه مضامين تجربتها كمواطنة فلسطينية أمريكية ولدت مع إعاقة في ولاية نيو جيرسي. كما ستساهم الفعاليات الموسيقية والثقافية الأخرى- لاسيما فعالية ’حكاية‘ التي تحتفي باليوم الوطني للإمارات، ومهرجان ’برزخ بنسخته الثانية‘ الموسيقي- في الجمع بين الجمهور من مجتمعات مختلفة بهدف تقديم التقاليد الثقافية ضمن سياق عالمي النطاق، وذلك عبر استضافة عروض لمجموعة من الفرق الفنية مثل الفرقة البريطانية الفلسطينية ’47 سول‘، وفرقة ’آر إيه إم‘ من هايتي، والفرقة الهولنديّة الإثيوبيّة ’ذي إكس+ فنديكا‘".

كما أضاف براجن "يسعدنا أن يستقطب موسم فعاليات هذا العام نخبة واسعة من الفنانين والمشاركين أمثال توشي ريجون، وفرقة رباعية الأوتار الأمريكية ’كرونوس‘، وشركة عروض الرقص ’راجامالا دانس‘ مع فرقة ’أمير الصفار‘، إضافة إلى فرقة الفنان البريطانية ’أكاش أوديدرا‘، والذين اختاروا جميعهم تقديم عروضهم الفنية في النسخة الثالثة من موسم فعاليات مركز الفنون. وتبرهن العلاقة المتعمقة مع هؤلاء الفنانين على المكانة المتميزة لمركز الفنون باعتباره منصة تدعم تنظيم الأعمال الفنية الجديدة والمبتكرة. ولا شك بأن هذه الإبداعات ستقدّم صورة مشرقة عن تطوّر المشهد الثقافي المتنامي بدولة الإمارات وسط مجتمع الفنون العالمي".

وتعتبر فرقة الفنان ’أكاش أوديدرا‘ إحدى أهم الفرق التي تعود مجدداً إلى موسم فعاليات مركز الفنون لهذا العام، والتي ستقوم بتقديم العرض الموسيقي الراقص ’أنا‘ لأول مرة في العالم. وتعليقاً على ذلك، أضاف براجن: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نزود الفنانين المشاركين بالمرافق والوقت الكافي والموارد التي تضمن لهم منصة آمنة وفريدة لتحضير وعرض تجارب فنيّة صعبة، وتطوير قصص تتناول جوانب متنوعة لحياة كثير من الناس. ولا شك أن أي وجهة تستضيف العروض العالمية الاولى للفنانين الفنانين تعني مشاركة في هذه الرحلة الاستكشافيّة مع الجمهور، وهذا أمر رائع بالفعل".

وبمناسبة عودته إلى أبوظبي، قال الفنان أكاش أوديدرا: "إن العودة مرة أخرى إلى أي وجهة أو مكان يبرهن على وجود ارتباط وثيق وتواصل بنّاء. حظيت بترحاب وأجواء تفاعلية واسعة من قبل جمهور أبوظبي في العرض الفني السابق، وهذا أدى دوراً مهماً بتشجعي على التعبير عن أفكاري ومشاركة قصصي في عملي الجديد الذي سأقدمه في هذا الموسم".

وأردف براجن "من الرائع جداً أن يستفيد أهم الفنانين في العالم من مرافقنا عالمية الطراز وأن يلمسوا بأنفسهم كفاءة موظفينا وطواقم عملنا ويستكشفوا الحس الفني العالي لجمهورنا. ونحن متحمسون للتعاون مع البرنامج الأكاديمي لجامعة نيويورك أبوظبي بهدف تطوير دورة دراسية خلال شهر يناير تحت إشراف الأستاذة ديبرا ليفين، والتي ستغطي مراحل تطوير العرض الراقص ‘أنا‘ لفرقة ‘أكاش أوديدرا‘، الأمر الذي يسهم في تعزيز برامجنا من الفعاليات العامة والبعثات التعليمية".

استقطب موسم فعاليات مركز الفن خلال العامين الماضيين أكثر من 35,250 زائراً خلال فترة تقديم العروض. وإلى جانب العروض الفنية المتنوعة، تعتبر الأنشطة المجتمعية عنصراً أساسياً في موسم فعاليات مركز الفنون. حيث سيكرس الفنانون المقيمون جزءا كبيرا من إقامتهم في مركز فنون جامعة نيويورك أبوظبي للعمل مع الطلاب والمدرسين ضمن المناهج الدراسية للجامعة بزيارات للفصول الدراسية، والمشاركة في ورش عمل بناء القدرات والمفتوحة للجمهور المهتم من الامارات العربية المتحدة، إضافة إلى الحوارات الفنية المخصصة لبناء المعرفة، وجلسات الحوار المفتوحة مع الفنانين التي تليها الأسئلة والأجوبة والتي تهدف الى إيصال الجمهور إلى فهم أعمق حول الأعمال الفنية التي تقدم. وتساعد هذه الجهود على بناء مجتمع رائد ومزدهر للفنون والفنانين ومتذوقي الفن. ويؤدي مركز الفنون دوراً مهماً في بناء جيل جديد من محبي الفنون عبر العروض بروفات العروض المفتوحة والعروض المخصصة لطلاب المدارس والجامعات في الإمارات.

تعليقات