اقتصاد

غرفة الشارقة تنتهي من تقييم المنشآت المشاركة في "التميّز الاقتصادي"

السبت 2019.1.5 09:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 102قراءة
  • 0 تعليق
غرفة تجارة وصناعة الشارقة

غرفة تجارة وصناعة الشارقة

انتهت غرفة تجارة وصناعة الشارقة من مراحل التقييم للمنشآت المشاركة كافة في الدورة الثالثة من "جائزة الشارقة للتميّز الاقتصادي" لعام 2018، إحدى مبادرات الغرفة الهادفة إلى نشر ثقافة الجودة والتميّز في القطاع الخاص الإماراتي والخليجي.

ووضعت فرق التقييم الدرجات التقديرية والتقارير الختامية تمهيدا لعرضها على لجان التحكيم، وذلك في ضوء انتهاء فرق التقييم التي ضمّت عددا من الكوادر الوطنية من زياراتها الميدانية التي استمرت على مدى أسبوعين وشملت جميع المنشآت المشاركة بالجائزة.

وقالت ندى عبدالسلام الهاجري، منسق عام جائزة الشارقة للتميّز الاقتصادي، إن الجائزة حظيت باهتمام واسع في نسختها الثالثة من جانب مجتمعي الأعمال المحلي والخليجي، مؤكدة حرص غرفة الشارقة الدؤوب على تعزيز دور الجائزة في تنمية وتطوير أداء وكفاءة القطاع الخاص في إمارة الشارقة بشكل خاص ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام.

وأوضحت الهاجري أن فرق التقييم أنجزت مهامها في إطار مرحلة الزيارات الميدانية والتقييم الأوّلي والدرجات التقديرية، موضحة أن لجنة التحكيم بصدد عقد اجتماع خلال شهر يناير الجاري لاعتماد النتائج قبل رفعها لمجلس أمناء الجائزة.

وأشارت الهاجري إلى أن غرفة الشارقة حرصت على استقطاب عدد من الكوادر الوطنية المتخصصة في مختلف مجالات التقييم التي تشمل التميّز المؤسسي والممارسات الخضراء والمسؤولية المجتمعية وريادة الأعمال والمشاريع الناشئة ضمن فرق التقييم التي تولت وضع الدرجات التقديرية للمنشآت المشاركة بالجائزة.

وتهدف جائزة الشارقة للتميّز الاقتصادي إلى تحفيز شركات القطاع الخاص والأفراد في دولة الإمارات وفي كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عمان على الإبداع في مختلف القطاعات الاقتصادية وإلى نشر الحوكمة المؤسسية وتشجيع اعتماد معايير الجودة وأخلاقيات العمل وتطوير مسؤولية منشآت القطاع الخاص تجاه المجتمع، إضافة إلى تشجيع الممارسات الصديقة للبيئة وتعزيز دور المنشآت الاقتصادية في دفع عجلة التنمية المستدامة، من خلال توفير التسهيلات وإطلاق المشاريع والمبادرات الجديدة وتحفيزها على مواصلة النجاح وتقدير إنجازاتها.

تعليقات