اقتصاد

"إكسبو الشارقة" يتلألأ بفضل نجاح معرض "المجوهرات".. والهند أكبر جناح

السبت 2019.4.6 03:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 229قراءة
  • 0 تعليق
معرض "الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات" بالشارقة

معرض "الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات" بالشارقة

شهد معرض "الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات"، في نسخته الـ46 بمركز إكسبو الشارقة، في الإمارات، مشاركة أكثر من 500 شركة وعلامة تجارية إماراتية وعالمية من 20 دولة ونخبة من رواد صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات في العالم، إلى جانب عشرات الشركات الإماراتية لعرض أحدث اتجاهات موضة الذهب في العقود والخواتم والأقراط والساعات والحلي الصغيرة.

وتميز  المعرض، الذي امتد على مساحة 30 ألف متر مربع واستمر 5 أيام، بأول مشاركة لكندا في هذا الحدث الذي انطلق قبل 25 عاما، فيما شاركت الهند بأكبر جناح وطني ضم تحت مظلته عددا من الشركات التي عرضت أحدث إبداعاتها لهذا الموسم من تشكيلات الجواهر التقليدية والمعاصرة.

واحتلت هونج كونج المركز الثاني من حيث عدد العارضين ضمن جناحها الوطني، إلى جانب أجنحة أخرى لعدد من الدول الرائدة في مجال صناعة الساعات والمجوهرات، في حين حل الجناح الإيطالي في المرتبة الثالثة، واحتل جناح لبنان المرتبة الرابعة في عدد الشركات العارضة، تلاه جناح تايلاند، في حين برزت مشاركة مميزة للجناحين السنغافوري والياباني في المعرض، إلى جانب الإمارات بمشاركة مميزة ضمت عددا من العلامات التجارية وشركات الذهب والألماس.

وقال سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز "إكسبو الشارقة"، إن المشاركين في المعرض أعربوا عن رضاهم التام من خلال الإقبال الكبير الذي شهدته فعاليات الدورة الـ46، مشيرا إلى سعي "إكسبو الشارقة" لتعزيز مكانته الرائدة محليا وإقليميا ودوليا في مجال صناعة المعارض وتسخير جهوده الرامية إلى الارتقاء بسمعة معرض الساعات والمجوهرات، كأحد أكبر وأهم الأحداث المتخصصة في مجال تصميم وصناعة وتجارة المجوهرات والمشغولات الذهبية والساعات والذهب والألماس والأحجار الكريمة واللؤلؤ على مستوى المنطقة، والتي ينظمها مركز "إكسبو الشارقة" مرتين كل عام بدعم مباشر من غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وأكد المدفع أن معرض الساعات والمجوهرات يعتبر من أهم المعارض التي يقودها مركز "إكسبو الشارقة"، ويحرص على تطوير فعالياته بشكل دائم، بهدف دعم جهود الشارقة الرامية إلى تعزيز سمعتها كمركز اقتصادي، وفقا للرؤية الحكيمة والتوجيهات السديدة للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، خاصة في ظل ما تشهده الشارقة من مشاريع تنموية اقتصادية واجتماعية شاملة، وهي جميعها تعزز سعي المركز نحو ترسيخ سمعة الشارقة كمركز حيوي لتجارة الذهب والمجوهرات والساعات، وغيرها من السلع والمنتجات الفاخرة وكذلك لتنظيم المعارض المتخصصة الرائدة.

وأوضح أن النسخة الحالية من المعرض شهدت العديد من العروض والمفاجآت لعشاق الذهب والمجوهرات والمشغولات الذهبية والساعات الثمينة والعلامات التجارية العالمية، بدءا من أحدث الموديلات في عالم المجوهرات إلى التصاميم الشخصية، في تأكيد جديد على مكانة هذا الحدث وشعبيته في الإمارات والمنطقة.

وشهد المعرض في نسخته الحالية العديد من التحسينات الجمالية والخدمية اللافتة، في وقت أكد مشاركون في المعرض، الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة مرتين سنويا، أنه الحدث الأهم من نوعه على مستوى المنطقة، ويحظى بالأولوية لديهم كأفضل منصة للكشف عن أحدث مشغولاتهم وتصاميمهم والترويج لعلاماتهم التجارية أمام التجار والزوار الباحثين عن كل جديد في مجال صناعة المجوهرات والساعات وتحقيق أفضل المبيعات.

كما تشهد دورات المعرض المتتالية مشاركة عشرات الشركات الإماراتية، إلى جانب حضور مميز لعدد من مصممات المجوهرات الإماراتيات اللواتي يحظين بدعم من قبل غرفة تجارة وصناعة الشارقة ضمن جهود الغرفة المستمرة في دعم مشاريع الشباب والترويج لها في كافة المعارض، حيث يعرضن أحدث مجموعاتهن المبتكرة من المجوهرات الذهبية والألماسية والمصنوعة من اللؤلؤ والمرجان، والعديد من المعادن النفيسة والأحجار الكريمة الأخرى التي تحمل بصمتها الخاصة بأشكال فريدة وألوان بديعة تضاهي ما تقدمه أرقى دور المجوهرات وأكبر العلامات التجارية في العالم.

تعليقات