ثقافة

مهرجان الشارقة للشعر العربي ينطلق بـ42 شاعرا 13 يناير

الخميس 2019.1.10 05:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 89قراءة
  • 0 تعليق
محمد إبراهيم القصير

محمد إبراهيم القصير

تنطلق الدورة الـ17 من مهرجان الشارقة للشعر العربي الذي تنظمه دائرة الثقافة بالشارقة تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في الفترة من 13 حتى 18 يناير/كانون الثاني الحالي بقصر الثقافة، بمشاركة 42 شاعراً من عدة دول عربية وتتخلله أنشطة ثقافية متنوعة.

وقال محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة بالشارقة، المنسق العام للمهرجان، خلال مؤتمر صحفي، عقد في قاعات المؤتمرات بدائرة الثقافة، بحضور عبدالله العويس، رئيس الدائرة، ومحمد البريكي، مدير المهرجان، إلى جانب شعراء وإعلاميين ومهتمين بالقصيدة، أنه بالتزامن مع المهرجان سيتم إصدار العدد الأول من المجلة الفصلية "الحيرة من الشارقة" عن دائرة الثقافة تنفيذاً لتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتتضمن موضوعات شعرية متنوعة.

وأضاف أن انطلاقة المهرجان منذ 17 عاماً أسست قاعدة شعرية هي اليوم منصة أدبية تطل على جغرافيات ثقافية متعددة في الوطن العربي وفق رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في إدامة العمل الثقافي والاهتمام بالإبداع والمبدعين. 

وأوضح أنه بعد عقدين من العمل في بيت الشعر في الشارقة تواصل الدورة الـ17 من المهرجان الطريق الذي أسس له الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة انطلاقا من يقينه بأهمية دعم الثقافة وحث على تواصل السعي لتحقيق رؤية مشروع الإمارة الثقافي والتنويري المتكامل، مشيرا إلى أن المهرجان صار نهجا للاحتفاء بالشعر والشعراء تتألق في سمائه القصيدة العربية بعد أن بات له موعد متجدد يتجمع فيه أهله وصانعوه ليكون عيدا نحتفي به جميعا بجمال اللغة ووهج نورها.

وفيما يخص جائزة الشارقة للشعر العربي قال: "أخذ مهرجان الشارقة للشعر العربي على عاتقه تكريم شخصيات شعرية ضمن جائزة الشارقة للشعر العربي لها أثرها في الساحة الإبداعية العربية.. وفي هذه الدورة من الجائزة وهي الدورة الـ9 يكرم المهرجان قامتين شعريتين أثرت الساحة الإبداعية وأسهمت بدورها البارز في خدمة الشعر وإدامته.. وهما الشاعر المصري محمد محمد الشهاوي والإماراتي سيف محمد سعيد المري".

والشاعر الشهاوي من مواليد 1940 صدرت له دواوين شعرية متعددة، نذكر منها "ثورة الشعر" و"قلت للشعر" و"مسافر في الطوفان".. فيما نال العديد من الجوائز.

والشاعر المري من مواليد 1962 وهو شاعر وقاص وكاتب وإعلامي من أعماله الشعرية "الأغاريد" و"العناقيد" ويسهم في المشهدين الثقافي والإعلامي على مستوى دولة الإمارات والعالم العربي.

وذكر القصير تفاصيل برنامج المهرجان، بدءا من حفل الافتتاح الذي يقام عند الساعة الـ6.30، مساء الأحد المقبل، في قصر الثقافة الذي ستشهد فقراته مقدمة عن الشعر في الشارقة والعالم العربي بجهود الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، كما سيتم عرض تسجيلي عن حصاد مهرجانات بيوت الشعر في الوطن العربي للعام الماضي.

وأضاف: "يشهد اليوم الافتتاحي دعوة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتكريم شخصيتي المهرجان محمد محمد الشهاوي من مصر وسيف المري من الإمارات، كما سيشهد قراءات شعرية للشاعر السعودي عبداللطيف بن يوسف والشاعر العراقي عمر عناز.

تعليقات