فن

مسرحيون مصريون يثمنون دور حاكم الشارقة في رعاية الثقافة العربية

الأربعاء 2019.1.9 03:42 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 209قراءة
  • 0 تعليق
الفنانون المصريون خلال الاحتفالية

الفنانون المصريون خلال الاحتفالية

قامات مسرحية كبرى في مجالات التمثيل والإخراج والسينوغرافيا كانت على موعد مع التكريم والحفاوة، الثلاثاء، في احتفالية خاصة جداً سبقت انطلاق فعاليات الدورة الـ11 لمهرجان المسرح العربي، والتي تحتضنها القاهرة خلال الفترة من 10 إلى 16 يناير/كانون الثاني الجاري. 

وضمت قائمة المكرمين سيدة المسرح المصري سميحة أيوب، وسهير المرشدي، وعزت العلايلي، ورشوان توفيق، وسناء شافع، وجلال الشرقاوي، وسميرة عبدالعزيز، ومحمود الحديني، وأشرف عبدالغفور، والمخرجان الكبيران سمير العصفوري وفهمي الخولي، وآخرون.

ووجّه الحاضرون التحية والشكر للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لرعايته الفن والثقافة العربية، وقدّم بعضهم مقترحات وأفكاراً لدعم وتطوير المسرح العربي.


وقالت سيدة المسرح العربي سميحة أيوب: "أشكر الشيخ الدكتور سلطان القاسمي والهيئة العربية للمسرح على المجهود الذي تقوم به لنشر الثقافة والفن، حيث تجتمع في كل بلد لإحداث تناغم ورقي".

ووجهت الشكر للحضور "لأنهم تذكروا هذا الجيل بالتكريم، هذا الجيل الذي ضحى بالكثير والنفيس من أجل المسرح"، على حد تعبيرها.


وروى الفنان عزت العلايلي قصة 3 مسرحيين حلموا بتقديم مسرح مجاني للجماهير يقدم التسلية والثقافة، وهم الفنان رشوان توفيق والمخرج الراحل أحمد توفيق بالإضافة له.

وأوضح أنه تكفل بتصعيد ذلك الحلم الذي كان يؤرقهم إلى عبدالقادر حاتم، وزير الثقافة المصرية حينها.


وأشار المخرج جلال الشرقاوي إلى أن الأمة العربية وعلى مدى سنوات لم تنجح في إقامة وحدة عربية، مشيراً إلى أنه "لطالما نادى بإقامة هذه الوحدة من خلال الفن والمسرح الذي اعتبره الوحيد القادر على تحقيق هذه الوحدة"، حسب قوله.

وأشار إلى أنه يشعر بتحقيق حلمه الآن ويشاهده بعينيه فيما تقوم به الهيئة العربية للمسرح.


واقترح الفنان محمود الحديني أن تكون مادة المسرح مادة أساسية في كل مراحل التعليم الأساسية في كل الوطن العربي، لافتاً إلى أن المسرح المدرسي له دور مهم جداً في انطلاقتهم نحو آفاق المسرح الاحترافي.

وقالت الفنانة سهير المرشدي: "جاء التكريم ليحضننا ويدفئنا"، معربة عن سعادتها بتكريمها وسط عمالقة المسرح والفن المصري الذين تعتبرهم أساتذتها، مشيرة إلى أنها تتلمذت على يد المخرج الكبير جلال الشرقاوي، وهو ما يعد فخراً كبيراً لها أن تكرم معه.


وقال الفنان أشرف عبدالغفور: "إننا في حاجة دائمة خلال في ظل التوترات التي نعيشها إلى الثقافة والمسرح"، مشيراً إلى أن "وطننا العربي محظوظ بالشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، راعي الثقافة في كل أقطار الوطن العربي".


أما الفنانة سميرة عبدالعزيز فقالت: "صافحت الرئيس جمال عبدالناصر من خلال المسرح، وبالمسرح تم تكريمي كثيراً، وإلى الآن أشبع حياتي بالمسرح ولا أفضل عليه أي فن آخر، وأتمنى أن تظل الأمة العربية موحدة على يد فناني المسرح".


وقال المخرج سمير العصفوري: "ينكرون على جيلي استمرارهم وقدرتهم على العطاء ويتعاملون معنا باعتبارنا آثاراً من الماضي، رغم أننا أيضاً سهرنا وتعبنا وأضعنا الكثير من أوقاتنا وضحينا بها من أجل الفن والمسرح، ولذلك تأتي مثل هذه التكريمات كتطيب للجروح واعترافاً بدورنا في مجال المسرح".


وقال المخرج فهمي الخولي إن الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قدّم الكثير لفن المسرح العربي"، متمنياً أن يتم الاتفاق على أن يكون 10 يناير/كانون الثاني من كل عام عيداً للمسرح في كل الدول العربية.

تعليقات