مجتمع

"حملة الشيخة فاطمة الإنسانية" تكثف مهامها في أفريقيا خلال رمضان

الأحد 2018.5.20 11:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 359قراءة
  • 0 تعليق
جانب من فعاليات "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية" (أرشيفية)

جانب من فعاليات حملة الشيخة فاطمة الإنسانية" (أرشيفية)

كثفت "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية" مهامها التطوعية في القارة الأفريقية خلال شهر رمضان بعلاج الآلاف من النساء والأطفال في العيادات المتحركة والوحدات الطبية الميدانية والتي يشرف عليها نخبة من الأطباء الإماراتيين والعالميين المتطوعين .

تأتي الحملة انسجاما مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفي إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة"، وبمبادرة إنسانية مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام.

وقالت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، إن الحملة وصلت برسالتها الإنسانية إلى الآلاف من النساء والأطفال من خلال خدماتها واستقطبت أفضل الكوادر الطبية ومكنتها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والتي أسهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض وأفضل سبل العلاج والوقاية .

وأشارت إلى أنه تم اعتماد خطة تشغيلية للحملة لاستدامة الخدمات التطوعية العلاجية والوقائية المقدمة للنساء والأطفال في القارة الأفريقية خلال شهر رمضان بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي عالمي مشترك ومشاركة ما يزيد على 3 آلاف متطوع لتقديم 20 ألف ساعة تطوعية رمضانية للتخفيف من معاناة الفئات المعوزة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الدين .

وأكدت أن الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وجهت بتكثيف العمل الإنساني خلال شهر رمضان في كل من مصر والسودان والصومال وزنجبار انطلاقا من حرصها واهتمامها بتقديم أفضل الخدمات لمختلف فئات المجتمع، خاصة للمرأة والطفل باستقطاب وتأهيل وتمكين الشباب خاصة المرأة .

وأوضحت السويدي أن "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية" ستكثف من مهامها الإنسانية في القارة الأفريقية خلال رمضان بتنظيم سلسلة ملتقيات لرواد العمل التطوعي والعطاء الإنساني للتركيز على ابتكار المشاريع التطوعية في الجوانب الصحية والتعليمية لتنشئة جيل من القياديات القادرات على إيجاد حلول واقعية لمشاكل مجتمعية إضافة إلى تنظيم برامج علاجية مجانية.

من جانبه، أكد الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، أن الحملة قدمت نموذجا مميزا للعمل التطوعي والعطاء الإنساني انسجاما مع روح الإنسانية للمغفور له الشيح زايد بن سلطان آل نهيان وامتدادا لجسور الخير والعطاء لدولة الإمارات العربية المتحدة تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعملت على ترجمة رؤية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأهمية ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني .

وقال إن الحملة قدمت نقلة نوعية في مستوى الخدمات الطبية للنساء والأطفال من خلال وحدات طبية ميدانية ومتحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدات للاستقبال والطوارئ والعناية ومختبر وصيدلية متكاملة استطاعت أن تُسهم في علاج الآلاف من النساء والأطفال في القرى السودانية .

وأشار إلى أن المرحلة المقبلة تتضمن زيادة عدد القوافل الطبية والمخيمات التطوعية وزيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات المتنقلة لسبع وحدات طبية ميدانية ووحدة متحركة في مصر وزنجبار والصومال.

من جهتها، ثمّنت مشاعل الدولب، وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية في جمهورية السودان، جهود الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني، مشيدة بالدور المميز والمبتكر للحملة التي قدمت نقلة نوعية في مجال تمكين المرأة في مجالات العطاء الإنساني في الوطن العربي.

ولفتت إلى مشاركة آلاف المتطوعين من القارة الأفريقية في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في السودان، والذي أسهم في رفع مهاراتهم وقدراتهم القيادية لتولي المهام الإنسانية للمشاريع المشتركة التطوعية لخدمة المرأة والطفل في مختلف القرى الأفريقية.

تعليقات