سياسة

إطلاق قذائف على معسكرين للجيش المالي والأمم المتحدة ولا ضحايا

الإثنين 2018.4.23 10:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 426قراءة
  • 0 تعليق
تشييع جنود من قوات حفظ السلام قتلوا في مالي - أرشيفية

تشييع جنود من قوات حفظ السلام قتلوا في مالي - أرشيفية

أعلنت مصادر أمنية مالية وأممية أن "إرهابيين" أطلقوا، الأحد، قذائف على معسكر للجيش المالي وآخر لبعثة الأمم المتحدة في تمبكتو بشمال غرب والبلاد، بدون أن يؤدي ذلك إلى سقوط ضحايا. 

مصدر عسكري مالي قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن "إرهابيين أطلقوا قذائف على معسكر للجيش المالي في تمبكتو بدون أن يسببوا أضرارا تذكر".

فيما أكد مصدر في الشرطة هذه المعلومات، موضحاً أن "إطلاق نار غير مباشر جاء من جهة بلدة غوندام (القريبة من تمبكتو) ولم يسبب أضرارا".

وقال مصدر في بعثة الأمم المتحدة إلى مالي في تمبكتو لوكالة الأنباء الفرنسية إن 4 قذائف أطلقت.

مسلحون منتمون لجماعات إرهابية في مالي - أرشيفية

ولفت المصدر الأممي الذي لم تشكف الوكالة عن هويته، إلى أن "قذيفتين على الأقل أطلقتا على محيط مقر البعثة في تمبكتو، لكن لم تسببا سقوط ضحايا".

وكان هجوم استهدف في 14 أبريل/ نيسان الجاري في تمبكتو معسكر القوة الفرنسية برخان وقوة الأمم المتحدة، وأعلنت جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" التي شكلت في 2017 بقيادة المالي الذي ينتمي إلى الطوارق إياد أغ غالي، مسؤوليته عنه.

وقُتل جندي من بوركينا فاسو يخدم في قوة حفظ السلام الدولية في هذا الهجوم بالقذائف والعربات المفخخة، وأصيب 14 جنديا فرنسيا ومن قوات حفظ السلام بالإضافة لمدنيين اثنين.

من جهة أخرى، تبنى تنظيم داعش في الصحراء الكبرى في بيان الأحد "قتل الضابط يوسف أغ نوش (...) من مجموعة الدفاع الذاتي للطوارق إيمجاد وحلفائها (جاتيا، موالية لحكومة باماكو) في 15 أبريل/ نيسان 2018 في غوسي" بمنطقة تمبكتو.

وكانت بلدية جوسي وأجهزتها الأمنية أعلنت في 15 أبريل/ نيسان اغتيال هذا المقاتل برصاص أطلقه مسلحان على دراجة نارية.


تعليقات