حوادث

حالة طوارئ في سيراليون بعد تزايد الاعتداءات الجنسية

السبت 2019.2.9 12:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 127قراءة
  • 0 تعليق
رئيس سيراليون، يوليوس مادا بيو

رئيس سيراليون، يوليوس مادا بيو

أعلن رئيس سيراليون، يوليوس مادا بيو، حالة الطوارئ في البلاد بعدما تضاعف عدد حوادث الاغتصاب والاعتداءات الجنسية والعنف ضد النساء. 

واتخذ بيو القرار، الخميس، على خلفية موجة غضب شعبية إثر تزايد هذه الحوادث. وأشار إلى أنَّ ثلث حالات الاعتداء المسجلة كانت ضد القاصرات، متوعداً مرتكبيها بالسجن مدى الحياة. 

وسجلت السلطات في سيراليون أكثر من 8 آلاف و500 حالة اعتداء خلال عام 2018، بزيادة نحو 4 آلاف حالة على عام 2017. 

وجاء إعلان حالة الطوارئ بعدما استمع الرئيس بيو إلى شهادة ناجية من مرض إيبولا تعرَّضت للاغتصاب عدة مرات. وقال إن السجن مدى الحياة سيكون عقاباً فورياً لمَن يباشر علاقة جنسية كاملة مع قاصر. 

كما قرر تأسيس فرقة شرطية تختص بالتحقيق في قضايا الاعتداءات الجنسية، ومحكمة لنظر هذه القضايا بشكل عاجل. 

ذروة الغضب الشعبي جاءت إثر تزايد حوادث الاعتداءات الجنسية ضد النساء، ومن بينها حالة طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات ويُعتقد أنَّها تعرضت لشلل جزئي بعدما اغتصبها عمها. 

ويقول ناشطون في مجال حقوق الإنسان إنَّ عدداً قليلاً من الحوادث يصل إلى المحاكم، ولا تصدر أحكام بالسجن ضد المعتدين عادة. 

وفي العام الماضي صدر حكم بالسجن مدته عام واحد بحق رجل يبلغ من العمر 56 عاماً أدين باغتصاب طفلة عمرها 6 أعوام.

تعليقات